مغردون للعربي: الجامعة العربية ليست مصرية   
الأربعاء 1436/10/20 هـ - الموافق 5/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

أحمد السباعي

لم يمر "بيان الاستنكار" الذي أصدره الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، للقصف التركي على مناطق في شمال العراق دون ردود أفعال، حيث تحفظت عليه قطر، وأثار غضب نخب وأكاديميين وإعلاميين عرب ووصفوا العربي بأنه "وزير خارجية السيسي وليس أمينا عاما للجامعة".

الخارجية القطرية أوضحت أن العربي -الذي طالب في بيانه تركيا باحترام سيادة العراق على كامل أراضيه- لم يتشاور حول البيان مع الدول الأعضاء في الجامعة.

وشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هجوما قاسيا على العربي وبيانه، ووصل هذا الهجوم حد وصفه من قبل الكاتب الموريتاني محمد مختار الشنقيطي بأنه "صوت الثورة المضادة، يعمل وزير خارجية للسفاح السيسي بعنوان (أمين عام جامعة الدول العربية) ولذلك هاجم العمليات العسكرية التركية". وفي تغريدة ثانية اعتبر البيان "مثالا على عرب العجز واللمز والغمز".

الشنقيطي وصف العربي بـ "صوت الثورة المضادة ووزير خارجية السفاح السيسي" (ناشطون)

"من أنتم؟"
أما الأكاديمي السعودي محمد النجيمي فطالب -في عدة تغريدات- بـ "كبح جماح العربي عن التصريحات الارتجالية التي لا يتشاور فيها مع الدول الأعضاء وكأن الجامعة العربية مصرية". وتابع "الجامعة العربية لا تمثل نظاما بعينه وليست خاصة بدولة المقر وقد حان الوقت لأن تكون الجامعة للشعوب العربية وليست للدول".

وخلص إلى أن "الطائرات الأميركية والغربية تقصف داعش في سوريا والعراق ولم تدنها لأنها انتهكت الأراضي السورية والعراقية وهذا صحيح لأن حجتك في الجامعة أن هؤلاء إرهابيون، فلماذا يجوز هذا الفعل للغربيين ولا يجوز لتركيا أن تطارد حزب العمال في الأراضي العراقية أليس هذا تناقضا"؟.

وفي السياق، يغرد الكاتب بشير نافع أنه "لم يعد الأمين العام للجامعة العربية يمثل موقف الأغلبية الرسمية ولا طموحات وآمال الشعوب العربية، فلماذا يستمر هذا الكائن في موقعه؟".

ويسأل الكاتب السعودي محمد الحضيف في تغريدة "ما علاقة العرب بحزب العمال الكردي، ليصدر نبيل العربي بيانا باسم جامعة الدول العربية يدين ويستنكر قصف تركيا لعصابة إرهابية تقتل جنودها؟".

ويغرد الأكاديمي الإماراتي ناصر بن غيث "أتراك يقصفون أكراداً .. الجامعة العربية تستنكر،  إيرانيون يقصفون عرباً.. الجامعة العربية صامتة.. وهنا يثور التساؤل: الجامعة العربية، من أنتم؟".

ويسأل الكاتب القطري فيصل محمد المرزوقي "منذ متى نبيل العربي يتجرأ على استنكار فيما يخص تركيا؟ ولم يستنكر الجرائم التي تحدث في مصر وغزة من نظام السيسي".

ويغرد السعودي محمود المبارك أن "العربي صمت على قتلى بلاده في رابعة، ولم يهزه مقتل ربع مليون سوري، وتغافل عن إبادة السنة في العراق، ليشرح معنى قول (صمت دهراً ونطق كفرا)".

سلطان: العربي ما زال غير قادر على استيعاب حقيقة أنه أمين عام الجامعة وليس وزير خارجية مصر  (ناشطون)

مجرد أداة
ويهاجم الكاتب السوري المعارض بسام جعارة، العربي، بضراوة. ويغرد بأن "العربي يدافع عن حزب العمال الكردستاني الذي يحرق القرى والبيوت ويطرد السكان العرب.. ليس نبيلا وليس عربا بل مرتزق صغير".

ويعتبر المعارض السوري أحمد رمضان الجامعة العربية مجرد أداة، ويغرد "عندما تصمت الجامعة العربية عن إرهاب بشار في سوريا وقتله الأطفال والنساء وتدين حملة تركيا ضد الإرهاب كافة فذلك يعني أنها تحولت لمجرد أداة!".

ويشير الكاتب المصري جمال سلطان إلى أنه "مع الأسف، العربي ما زال غير قادر على استيعاب حقيقة أنه أمين عام للجامعة العربية وليس وزير خارجية مصر وممثل سياساتها الخارجية".

ويسأل المهندس القطري حمد المهندي "هل استنكر نبيل العربي تهجير أهل السنة من قبل المليشيات الكردية؟".

ويغرد صباح الموسوي أن "الجامعة العربية المهترئة، حملتها الغيرة على حزب العمال الكردستاني الملحد والمعادي للعرب والمشارك في إبادة الشعب السوري، ولم تحملها الغيرة على عرب الأحواز؟"

وبسخرية، يغرد الكاتب السعودي عبد الله الملحم "نحتاج لسياسيين محترفين مثل حكام كرة القدم لتكون تصريحاتهم مستقلة وليست تبعاً لدولهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة