موغابي وتسفانغيراي يستأنفان مفاوضات تقاسم السلطة   
السبت 14/8/1429 هـ - الموافق 16/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)
تسفانغيراي (يمين) لدى وصوله مطار جوهانسبرغ للمشاركة في المفاوضات (الفرنسية)

أعلنت جنوب أفريقيا أن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وزعيم حزب حركة التغيير الديمقراطي المعارض مورغان تسفانغيراي سيجتمعان في جوهانسبرغ عشية قمة مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك) التي تبدأ أعمالها بجنوب أفريقيا السبت. وتستأنف الأطراف الزيمبابوية محادثات تقاسم السلطة بعد أيام من التوقف دون الوصول لنتيجة.

وقال موكوني راتشيتانجا المتحدث باسم الرئيس الجنوب أفريقي ثابو مبيكي إن الرئيس سيجتمع الجمعة مع زعماء الأطراف الرئيسية المشاركة في محادثات تقاسم السلطة. ويشارك في المحادثات زعيم الفصيل المنشق عن حركة التغيير الديمقراطي آرثر موتامبارا.

وقال المتحدث باسم مبيكي الذي يقود جهود الوساطة الإقليمية لحل الأزمة "هناك اجتماع مع الرئيس موغابي، ثم بعد ذلك مع آرثر موتامبارا ثم مع مورغان تسفانغيراي". وأكد أن الاجتماعات جارية وأن مبيكي يجتمع "معهم واحدا تلو الآخر".

وقال وزير خارجية جنوب أفريقيا نكوسازانا دالميني-زوما إن المفاوضات جارية وإن بلاده ستواصل دفع الأطراف المتفاوضة "حتى نجد حلا" وأوضح أن التفاوض سيستمر "لأن منظمة (سادك) لا تملك ترف الابتعاد عن زيمبابوي".

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ -الموجود في جوهانسبرغ للمشاركة في القمة الأفريقية- إن الاتحاد يتابع المفاوضات الجارية بين الأطراف الزيمبابوية. وأوضح" إذا نجح أي بلد في حل مشاكل إقليم مجاور فسوف نحيي ذلك"، وأضاف" نحن نراقب، يتعين علينا ذلك، وإذا لم تنجح العملية، فسوف نتدخل".
 
تعثر وتفاؤل
وفي وقت سابق أكد فصيل موتامبارا المنشق عن المعارضة أن المفاوضات استؤنفت على  "أمل" التوصل إلى اتفاق قبل افتتاح القمة الإقليمية الأفريقية في جوهانسبرغ السبت.

بينغ: الاتحاد الأفريقي يراقب جهود الوساطة (الفرنسية)
وقال أدوين موشوريوا المتحدث باسم هذا الفصيل المنشق "لدي أمل كبير بأنهم  سيتوصلون إلى شيء ما قبل القمة"، وأوضح أن ممثلي الحكومة وفصيلي المعارضة الموجودين في جوهانسبرغ يحاولون "التوصل إلى اتفاق" على تقاسم السلطة قبل السبت.

وكانت المباحثات علقت الثلاثاء في هراري، ما أثار تكهنات بأن زعيم حركة التغيير الديمقراطي انسحب منها, لكنه نفى ذلك ضمنا في نفس اليوم حين قال إنه لا يمكن الحكم على مفاوضات عبر تعثر ملف واحد.

ونقلت إذاعة أنغولا عن رئيس جنوب أفريقيا قوله الثلاثاء إنه مقتنع بالتوصل "قريبا جدا" إلى اتفاق، وقال "أنا على قناعة أننا سنختتم المفاوضات قريبا، لأن كل الأطراف تقر بضرورة ذلك". وتحدث مبيكي عن عنصر واحد عالق من جانب تسفانغيراي, وبرر تأجيل المباحثات بقوله "جرى رفعها لمنح زعيم المعارضة الوقت لدراسة المواقف".

وتتعلق القضايا المحورية بمدى استعداد موغابي للتخلي عن السلطات التنفيذية وقوات الأمن, فهو "يرفض أن يسلم بأنه إذا كان هو رئيس الدولة كما قبلت ذلك حركة التغيير الديمقراطي فإن تسفانغيراي يجب أن يكون رئيسا للحكومة"، حسب مسؤول بحركة التغيير الديمقراطي.

والتزم موغابي وتسفانغيراي يوم 21 يوليو/ تموز الماضي بالتفاوض حول تقاسم السلطة، وأمهل بروتوكول الاتفاق المفاوضين أسبوعين لإخراج البلاد من الأزمة التي نشأت إثر إعادة انتخاب موغابي قبل سبعة أسابيع.

وكانت المحادثات بدأت بعد فترة وجيزة من إعادة انتخاب موغابي في جولة إعادة جرت في يونيو/ حزيران وقاطعها تسفانغيراي وقوبلت بإدانة واسعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة