فتح معبر رفح أمام المساعدات الإنسانية ونقل الجرحى   
الثلاثاء 1430/1/2 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:46 (مكة المكرمة)، 1:46 (غرينتش)

نقل أحد الجرحى الفلسطينيين عبر معبر رفح إلى مصر (الفرنسية) 

دخلت قطاع غزة أمس عبر معبر رفح على الحدود المصرية مساعدات أرسلتها عدة دول عربية.

فقد ذكرت مصادر رسمية فلسطينية أنه تم فتح المعبر لإجلاء جرحى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإدخال المساعدات الغذائية والطبية للقطاع بما فيها المساعدات القطرية وأخرى ليبية وسعودية وأردنية وإماراتية.

وأكد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية فتحي أبو مغلي في تصريح للجزيرة من الجانب المصري في معبر رفح أنه بدأ فعليا الاثنين إجلاء الجرحى المصابين في الغارات الإسرائيلية على القطاع وتحديدا الإصابات الخطيرة التي لا يتوفر لها العلاج داخل قطاع غزة.

وأضاف أبو مغلي أن سيارات إسعاف فلسطينية نقلت عددا من الجرحى إلى الجانب المصري من معبر رفح على أن يستكمل نقل الباقين في وقت لاحق.

وذكر أن هناك طائرات سعودية وليبية جاثمة في مطار العريش مجهزة بكافة المعدات الطبية وعلى متنها طواقم متخصصة وذلك استعدادا لنقل بعض الجرحى إلى البلدان المعنية لعلاجهم هناك.

ط\ئرة شحن قطرية تصل إلى مطار العريش (الفرنسية) 

المساعدات العربية
وبخصوص المساعدات الطبية والغذائية المرسلة إلى قطاع غزة، قال الوزير أبو مغلي للجزيرة إن شاحنات عبرت معبر رفح باتجاه القطاع محملة بمواد الإغاثة والمساعدات التي أرسلتها كل من قطر والسعودية وليبيا والأردن والإمارات.

وأوضح أن المساعدات تضم أدوية وسيارات إسعاف لمساعدة المستشفيات الفلسطينية على استقبال العدد الكبير من المصابين الذين يسقطون تحت نيران الغارات الإسرائيلية المتواصلة على غزة.

وقد بدأت ليبيا تسيير جسر جوي وبري عبر مصر لإيصال شِحنات أدوية ومساعدات طبية وغذائية إلى قطاع غزة، حيث وصلت إلى مطار العريش المصري طائرتا إسعاف لنقل الجرحى, كما وصلت طائرتا شحن تحملان سيارات إسعاف وعدة أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية والأغطية.

من جهة أخرى وصف منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ماكسويل جيرالد في تصريح للجزيرة الاثنين الوضع الإنساني بقطاع غزة بأنه كارثي بسبب العمليات العسكرية والنقص الهائل في الأغذية والأدوية ومواد الطاقة.

وأضاف أن 85 ألف فلسطيني على الأقل في غزة يعتمدون بشكل أساسي على المعونات التي تقدمها الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وبالتالي فإن الحصار المفروض على القطاع يسبب صعوبات كثيرة أمام إيصال المواد الأساسية للمواطنين.

وقال المتحدث الأممي إن المنظمة الدولية تلقت ضمانات مبدئية من إسرائيل لفتح المعابر والسماح بدخول المساعدات إلى قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة