منظمة حقوقية تطالب دمشق بالإفراج عن رئيسها   
الأحد 1426/6/4 هـ - الموافق 10/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)

حملت المنظمة العربية لحقوق الإنسان السلطات السورية مسؤولية أي طارئ قد تتعرض له حياة أو صحة رئيسها محمد رعدون الموجود في المعتقلات السورية منذ 22 مايو/أيار الماضي.

وطالبت المنظمة في بيان خاص السلطات السورية بنقل رعدون فورا إلى المستشفى لتلقي الإشراف الطبي والعلاج اللازمين، مشيرة إلى أنه يعاني من مشاكل بالجهاز التنفسي ونقص حاد بالوزن وأن عددا من محامي الدفاع الذين زاروه مؤخرا في سجن الأمن السياسي فوجئوا بتدهور حالته الصحية.

وحثت العربية لحقوق الإنسان السلطات في دمشق على وضع حد لاعتقال رعدون في السجن الانفرادي، وتأمين نوع من الاتصال الخارجي له عن طريق السماح له بالاطلاع على الصحف والاستماع إلى الراديو.

وقد اعتقل رعدون في مايو/أيار الماضي بتهمة نشر أكاذيب والانتماء بصورة غير قانونية إلى منظمة دولية ولا يزال بانتظار محاكمته، فيما يعبر نشطاء حقوقيون عن اعتقادهم بأن الرجل اعتقل على خلفية تصريحات حول اعتقال منشقين إسلاميين عائدين إلى البلاد.

يُذكر أن رعدون عضو بالمنظمة العربية لحقوق الإنسان التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، ويشترط القانون السوري موافقة الدولة على العضوية في المنظمات السياسية والاجتماعية الدولية. وقد يواجه عقوبة السجن إذا قضت المحكمة بأنه مذنب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة