اليمن يتهم قياديا جنوبيا   
الجمعة 12/10/1430 هـ - الموافق 2/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)
مدينة زنجبار شهدت أكثر من مظاهرة تطالب بانفصال الجنوب (الفرنسية-أرشيف)
 
اتهم اليمن قياديا بارزا في ما يعرف بالحراك الجنوبي الذي يطالب بانفصال الجنوب بأنه كان وراء محاولة لاغتيال مسؤول أمني كبير هذا الأسبوع، يأتي ذلك مع استمرار المعارك بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين شمال البلاد.
 
وكان رئيس جهاز الأمن السياسي اليمني في الجنوب ناصر منصور هادي وهو شقيق نائب الرئيس نجا مما يبدو أنه محاولة اغتيال الأربعاء عندما فتح مسلحون النار على موكبه في ميدنة زنجبار، وقال شهود عيان إن اثنين من حراسه جرحا في الحادث.
 
وقد صرح مصدر بوزارة الداخلية في بيان اليوم الخميس بأن هادي "تعرض لمحاولة اغتيال غادرة في مدينة زنجبار في محافظة أبين من العناصر التخريبية الخارجة على الدستور والنظام والقانون التابعة للمدعو طارق الفضلي".
 
وكانت مدينة زنجبار شهدت أمس الأربعاء اشتباكات بين مسلحين وقوات الأمن عقب انتهاء مهرجان للتضامن مع معتقلي الحراك الجنوبي، وقد ذكرت وكالة أنباء سبأ الرسمية أن السلطات ألقت القبض على اثنين من مؤيدي الفضلي واعترفا بضلوعهما في الهجوم.
 
كما قال شهود عيان الاثنين الماضي إن قصفا واشتباكات وقعت في مدينة زنجبار في محيط بيت طارق الفضلي -الذي حول ولاءه لانفصاليي الجنوب العام الماضي- في أول حادث من نوعه خلال شهر تقريبا.
 
من جهته نفى الفضلي في تصريحات لموقع عدن نيوز الإلكتروني الموالي للانفصاليين تورطه في الحادث واتهم السلطات بتنفيذ الهجوم لزرع الشقاق بين المعارضين الجنوبيين.
 
ونقل الموقع عن الفضلي قوله إن هادي شخص يحظى ببالغ التقدير وأن الجنوبيين لا يمكن أبدا أن يوجهوا أسلحتهم لأبناء الجنوب تحت أي ظرف.
 
وكانت محافظتا الضالع ولحج جنوبي اليمن شهدتا كذلك صباح أمس الأربعاء اشتباكات بين قوات الأمن اليمنية ومتظاهرين طالبوا بالإفراج عن معتقلي "الحراك الجنوبي" ما أدى إلى جرح أربعة أشخاص.

معارك الشمال
معارك الجيش مع الحوثيين ما تزال مستمرة (الفرنسية)
وتتزامن أحداث الجنوب مع العمليات العسكرية التي يشنها الجيش اليمني ضد المتمردين الحوثيين في الجبال شمال البلاد ضد جماعة الحوثيين التي دخلت أسبوعها السابع بعد أن خلفت عشرات القتلى.
 
فقد ذكرت مصادر أمنية أن 28 من أنصار الحوثيين قتلوا في مواجهات في منطقة عقاب غرب مدينة صعدة أمس الأربعاء، بينما قتل أربعة جنود وخمسة من الحوثيين في منطقة حرف سفيان في محافظة عمران جنوب صعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة