حملة رسمية لمواجهة تلوث مياه الشرب بلبنان   
السبت 1437/4/28 هـ - الموافق 6/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

وسيم الزهيري-بيروت

في ظل إعلان وزارة الصحة العامة اللبنانية عن وجود نسبة تلوث كبيرة للمياه التي يشربها اللبنانيون، بدأت الوزارة حملة لإغلاق الشركات غير المرخصة التي لا تستوفي الشروط الصحية والقانونية اللازمة لتوزيع مياه الشرب المعبأة.

وأعلن الوزير وائل أبو فاعور أن أكثر من 80% من المياه التي يشربها اللبنانيون لا تستوفي شروط الصحة العامة، وهي ملوثة بمياه قنوات الصرف الصحي، مؤكدا أن وزارته بالتعاون مع وزارة الصناعة ستباشران حملة لإغلاق "الشركات التي تتلاعب بصحة الناس".

وتنتشر شركات بيع مياه الشرب بشكل عشوائي، حيث تشير بعض الأرقام إلى وجود أكثر من ثمانمئة شركة توزيع مياه غير مرخصة، بينما يبلغ عدد المرخصة لها عشرين شركة فقط.

وفي ظل انقطاع مياه الشرب التي توزعها الدولة في الكثير من المناطق، تبقى الشركات الخاصة المصدر الوحيد للحصول على مياه الشرب، مما دفع الكثيرين إلى إنشاء شركات صغيرة تبيع وتوزع مياها غير معروفة المصدر بمبلغ زهيد من المال، في ظل غياب الرقابة.

وأصبح بإمكان أي شخص يملك بئرا ارتوازية أن يعمد إلى تعبئة المياه وبيعها على أساس أنها صالحة للشرب، دون الحصول على التراخيص اللازمة من الجهات المعنية، وبمعزل عن التأكد من استيفائها الشروط الصحية المطلوبة.

شركات توزيع المياه المعبأة تعمل دون رقابة حكومية (الجزيرة)

تحرك رسمي
وسلطت الحملة التي أطلقتها وزارة الصحة من أجل سلامة الغذاء الضوء على الأمن الغذائي للمواطنين، وشكلت حافزا لتوسعها باتجاه نظافة مياه الشرب، فانطلقت حملة موازية ما تزال متواصلة من أجل فرض رقابة صحية وقانونية على شركات المياه المعبأة.

وفي هذا السياق، أكد الوزير أبو فاعور في حديث للجزيرة نت أن وزارته بدأت إغلاق المؤسسات غير المرخصة في مختلف المناطق، على أن يتم منح التراخيص من الآن فصاعدا للشركات المستوفية للشروط.

من جهتها أكدت مسؤولة مختبر المياه في مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية سيلين حجار أن العديد من الفحوصات المخبرية، التي أجريت على المياه المعبأة، بينت وجود تلوث جرثومي نتيجة تسرب مياه الصرف الصحي.

وأوضحت حجار للجزيرة نت أن الفحوصات بينت نظافة المياه المعبأة التي تنتجها الشركات المرخصة قانونا، مشيرة الى أن تمديدات المياه لدى عدد من المدارس في لبنان تحوي بكتيريا تتسبب بمخاطر صحية على التلاميذ.

 تلوث المياه يعود بنتائج صحية خطيرة على المواطنين (الجزيرة)

رقابة
من جهته، اعتبر رئيس جمعية حماية المستهلك زهير برو أن الرقابة على شركات تعبئة المياه خطوة كان يجب اتخاذها من مدة، مؤكدا ضرورة متابعة الموضوع بالتنسيق مع الوزرات المختصة حتى تحقيق الأهداف المرجوة.

ورأى في حديث للجزيرة نت أن معالجة موضوع شركات تعبئة المياه أمر ضروري، لأن أي تلوث للمياه سيؤدي لنتائج خطيرة على السكان في البلاد.

وفي الحديث عن المضار التي تسببها المياه الملوثة، أوضحت أخصائية الصحة العامة د. إيمان التنير أن المياه الملوثة قد تتسبب بالعديد من الأمراض الخطيرة، منها التهابات الكبد والكوليرا والإسهال والحمى التيفية وغيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة