الحرس الثوري يمنع منتظري من العلاج في طهران   
الاثنين 1423/12/23 هـ - الموافق 24/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آية الله حسين علي منتظري
أعلن نجل آية الله حسين علي منتظري الخليفة السابق لقائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله الخميني اليوم الاثنين أن عناصر من الحرس الثوري منعوا والده من التوجه إلى العاصمة طهران لإجراء فحوصات طبية.

وقال أحمد منتظري أنه كان من المفترض أن يتوجه والده البالغ من العمر 80 عاما, الذي يعاني من مشاكل في القلب أمس الأحد من مدينة قم التي تبعد حوالي 150 كلم جنوبا, إلى مستشفى في طهران.

لكنه أضاف أن عددا من حراس الثورة الإسلامية المكلفين حمايته أصروا على أن يرافقه أحد عناصرهم في نفس السيارة وهو ما رفضه أقرباؤه مشيرا إلى أن الحراس قاموا حينئذ بإغلاق الطريق أمامه بسياراتهم.

وأكد نجل منتظري أنه رغم صدور أوامر مساء أمس الأحد من المجلس الأعلى للأمن الوطني -أعلى هيئة أمنية- ومن حاكم قم بالسماح له بحرية التنقل, إلا أن الطريق كان لا يزال مغلقا أمامه صباح اليوم الاثنين.

وأفرج عن آية الله منتظري في الثلاثين من يناير/ كانون الثاني الماضي بعد خمس سنوات من الإقامة الجبرية.

وعزل منتظري من خلافة الخميني بعد انتقاده معاملة السلطات الإيرانية للسجناء, ثم وضع تحت الإقامة الجبرية عام 1997 إثر توجيهه انتقادات أخرى للمرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي، وبعد أن شكك في ولاية الفقيه, لكنه بقي يعتبر مرجعا سياسيا ودينيا واستمر في توجيه انتقاداته للنظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة