الناتو وروسيا يوقعان اتفاقا للشراكة الأمنية   
الثلاثاء 16/3/1423 هـ - الموافق 28/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلاديمير بوتين وجورج بوش يبتسمان بعد التوقيع على اتفاقية إنشاء مجلس الناتو وروسيا في قاعدة براكتيكا دي ماري الإيطالية

وقعت روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم على (إعلان روما) الذي يرسي أسس علاقات جديدة بين الجانبين، وذلك خلال قمة عقدت في قاعدة براتيتشا دي ماري الجوية القريبة من العاصمة الإيطالية روما. وبمقتضى هذا الاتفاق ستكون روسيا شريكا وثيقا في قرارات وعمليات الحلف في العديد من المجالات مثل مكافحة ما يسمى بالإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل وإدارة الأزمات دون أن تملك حق الفيتو على القرارات الخاصة بالناتو.

ورحب رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بهذا الاتفاق وقال في كلمة افتتح بها القمة إن الناتو وروسيا بتوقيعهما على هذا الاتفاق يضمنان أن القرن الـ 21 سيكون قرنا للديمقراطية والسلام. وأضاف أن هذا الاتفاق هو بمثابة اتفاق للديمقراطية وتوسيعها بالدول التي تريد أن تنضم للناتو، مشيرا إلى أن المجلس الجديد سيتحمل مسؤولية الدفاع عن الحرية في العالم.

من جهته أشاد الأمين العام للناتو جوج روبرتسون بهذا الاتفاق، وقال إن التعاون بين حلف الأطلسي وروسيا يمثل بادرة أمل جديدة، مشيرا إلى أنهما سيعملان معا مثل قوة واحدة لمواجهة ما سماه بالإرهاب. وأكد روبرتسون في رسالة مسجلة أن "روسيا ستجلس مع الحلفاء الـ 19 مثل شريك على قدم المساواة بشأن سلسلة من القضايا الرئيسية".

وأضاف "حتى الآن كان الأعضاء الـ 19 في الحلف الأطلسي يعملون مع روسيا كما لو أنهم كيان ينسق سياسته قبل التباحث مع الجانب الروسي. وكانت روسيا ترى, عن خطأ أو عن صواب في هذه الصيغة وضعا من نوع 19 ضد 1".

وقال روبرتسون إن قمة اليوم "تمنحنا الفرصة لتغيير الصورة الإستراتيجية وإقامة علاقات عملية وبراغماتية بعيدة المدى بين الحلف وروسيا كنا نود الحصول عليها منذ سنوات عدة".

خطاب بوتين
سيلفيو برلسكوني يرحب بفلاديمير بوتين في قاعدة راكتيكا دي ماري
أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد عبر عن سعادته بعلاقة بلاده الجديدة مع الناتو، وقال إنها علاقة عمل وليست مجرد إعلان نوايا. وأشار إلى أن أحدا لم يكن يتخيل من قبل أن ينعقد اجتماع مثل هذا، متعهدا أن يكون المجلس الجديد إطارا للتشاور في القضايا الأمنية للتوصل إلى تفاهم أكثر بين الناتو وروسيا وخاصة فيما يتعلق بما يسمى بالإرهاب.

وأكد أن هذا التحدي يفرض على الجميع العمل بشكل مشترك للتصدي لهذه المهمة التاريخية، مشددا على أن هناك خطرا يحدق بالإنسانية ومن الضروري التعاون بشكل وثيق للرد بالطريقة المناسبة على هذا الخطر.

كلمة بوش
من جانبه رحب
الرئيس الأميركي جورج بوش بالاتفاق الجديد، واعتبر أن هذه القمة أعطت نتيجة تاريخية. وقال بوش في مداخلة قصيرة أمام القمة إن هذا اليوم يسجل التوصل إلى نتيجة تاريخية لتحالف كبير وأمة أوروبية كبيرة.

جورج بوش
وتابع الرئيس الأميركي "لقد أصبح عدوان سابقان اليوم شريكين متجاوزين 50 عاما من الانقسامات وعقدا من الشكوك, وهذه الشراكة تقودنا نحو هدف أكثر طموحا قيام أوروبا موحدة بشكل كامل وحرة وتعيش بسلام".

أما الرئيس الفرنسي جاك شيراك فقد أكد أن الاتفاق الذي ينشئ مجلسا جديدا مشتركا بين الحلف وروسيا يجب أن يوضع موضع التنفيذ بعزم وثقة.

وأضاف "أرغب في أن توضع الآليات التي أقمناها اليوم موضع التنفيذ بعزيمة وثقة لأنه لا يكفي تبني نصوص بل يجب قبل كل شئ أن نعطيها حياة".

وقال شيراك في كلمة قصيرة محددة بثلاث دقائق "يجب إقامة عادات عمل. وأن تتشبع الأذهان بهذه التغييرات في المجالات الدبلوماسية والعسكرية أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة