الفرنسيون يرفضون انضمام تركيا لأوروبا   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
 
كشف أحدث استطلاع للرأي في فرنسا أن أغلبية الشعب الفرنسي لا تزال ترفض التحاق تركيا بالاتحاد الأوروبي.
 
وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة (إيبسوس) لقياس الرأي العام أن 56% من المواطنين يرفضون عضوية تركيا في المفوضية الأوروبية مقابل 36% فقط أعربوا عن تأييدهم لهذه الخطوة. وفي المقابل قال 63% من المستطلعة آراؤهم إن العضوية المقترحة "يمكن إعادة النظر فيها مستقبلاً ".
 
وتبين من نتائج الاستطلاع وجود تراجع في نسبة الرافضين بواقع 5% بالمقارنة مع شهر يونيو/حزيران الماضي، مع زيادة مماثلة لنسبة المؤيدين.
 
في هذا السياق ذكر محيطون بنيكولا ساركوزي وزير الاقتصاد والمالية أنه أخبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك برفض انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وهو الموقف الذي تؤيده فيه أكثرية قيادات الحزب الشيراكي اتحاد الحركة الشعبية.
 
وذكر هؤلاء إن ساركوزي الذي يتهيأ لخوض انتخابات رئاسة الحزب خلال الأسابيع القادمة "يريد بهذه الخطوة تحاشي التأثيرات السلبية على الاستفتاء الخاص بالدستور الأوروبي" المقرر إجراؤه العام القادم.
 
وأضافوا موضحين أن ساركوزي لا يرغب في استفتاء الشعب الفرنسي بشأن تركيا "قبل عشرة أعوام من الآن".
 
ويتوقع المراقبون أن تسهم معارضة ساركوزي في تدعيم موقفه على صعيد انتخابات رئاسة حزب اتحاد الحركة الشعبية.
 
في تلك الأثناء قال فاليري بكريس المتحدث باسم حزب الحركة الشعبية وهو حزب الأغلبية "لدينا رئيس للجمهورية مؤيد لانضمام تركيا في المدى المنظور وحزب يعارض، ويجب علينا مواجهة هذا التناقض من الآن وحتى شهر سبتمبر/أيلول" موعد الاستفتاء على الدستور الأوروبي.
 
كان جاك شيراك قد أعلن في أكثر من مناسبة عن تأييد المساعي التركية الهادفة للالتحاق بالاتحاد الأوروبي . ودخلت الأغلبية في جدل واسع بشأن الموقف من تركيا.
 
من جانبه قال النائب اليميني المعارض فيليب دو فيلييه، تعليقاً على الجدل الدائر بشأن تركيا "إنني أذكّر أوروبا بأرض كانت يوماً ما رومانية، مسيحية تتبع النظم الإغريقية".
 
وانتقد دو فيلييه مؤيدي انضمام تركيا لأنه "في الوقت الذي نغلق فيه الباب أمام إله المسيحيين (تحت اسم العلمانية) نفتحه أمام إله المسلمين". وشدد على أنه ليس ضد وحدة أوروبا، ولكنه مع أوروبا في عصرها الذهبي.
ــــــــــــــــــ

مراسل الجزيرة نت

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة