مقتل سبعة جنود أميركيين بهجومين في العراق   
السبت 1428/8/25 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)

جنود أميركيون أثناء دورية قتالية في العراق (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل سبعة من جنوده أمس الخميس في هجومين منفصلين في العراق.

وأوضح البيان أن ثلاثة جنود قتلوا إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم أثناء عمليات قتالية في محافظة نينوى شمالي العراق، في حين قتل أربعة جنود آخرين من مشاة البحرية (المارينز) في عملية قتالية في محافظة الأنبار غربي العراق.

وبمقتل هؤلاء يرتفع إلى 3749 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق، بحسب أرقام وزارة الدفاع الأميركية.

وفي تطور ميداني سابق قتل 14 شخصا في اشتباكات عنيفة بين قوات أميركية خاصة وعناصر تابعة لجيش المهدي في حي الوشاش غربي بغداد تخللتها غارات أميركية على المنطقة.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن قتلى الغارات الأميركية الـ14 جميعهم من المدنيين. وذكر شهود آخرون أن عدد القتلى بلغ 27, بينما ردد أقارب الضحايا هتافات تندد برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

يأتي ذلك في وقت شكلت ثمانية فصائل عراقية مسلحة جبهة جديدة أطلقت عليها اسم "جبهة الجهاد والتغيير".

ووقع على تشكيل الجبهة كل من كتائب ثورة العشرين وجيش الراشدين وجيش المسلمين والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق وسرايا جند الرحمن وسرايا الدعوة والرباط وكتائب التمكين بالإضافة إلى كتائب محمد الفاتح.

تسييس الدين
"
الفياض طالب بعدم تسييس الدين لصالح الأحزاب، واعتبر الفساد الإداري شكلا آخر مما سماه الإرهاب، ودعا الحكومة العراقية للتصدي له
"
في هذه الأثناء دعا المرجع آية الله إسحاق الفياض أحد المراجع الشيعية الأربعة في النجف إلى عدم تسييس الدين لمصلحة الأحزاب والطوائف.

وقال الفياض في بيان وزعه مكتبه بمناسبة اقتراب شهر رمضان إنه يتعين اتخاذ طريق الحياد في تبليغ الاحكام الشرعية "وتثقيف الناس بعدم تسييس الدين من خلال تكريس الشعائر الدينية لحزب أو طائفة أو شخص معين أو لتحقيق أهداف خاصة وأغراض شخصية".

وأكد المرجع ضرورة توحد السلطات العراقية الثلاث من أجل إنقاذ البلد من أوضاعه المأساوية والتخلي عن الأغراض والمصالح الذاتية والحزبية الضيقة.

ورأى الفياض في الفساد الإداري شكلا آخر مما سماه الإرهاب "لأنه يهدد مكانة الشعب العراقي وقيمه الإسلامية والإنسانية"، ودعا الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الحازمة لحل هذه المشكلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة