جدل حول مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد في الجزائر   
الأحد 1426/12/2 هـ - الموافق 1/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)

أحمد روابة-الجزائر
تثير مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد جدلا في الجزائر وصل إلى منابر صلاة الجمعة، حيث انتقد خطباء المساجد في العاصمة تقليد المسلمين الجزائريين للمسيحيين في الاحتفال برأس السنة الميلادية، واعتبروه مروقا وانحرافا عن تعاليم الدين الإسلامي.

وترتفع أصوات المناهضين لهذه الاحتفالات مع بزوغ كل عام جديد، بينما يرى آخرون أن المسألة تعبير عن القناعة الشخصية، كما أنها ظاهرة عالمية يحتفل بها الجزائريون مثلهم مثل غيرهم من الشعوب.

ورغم أن العدد الرسمي للمسيحيين في الجزائر ضئيل جدا ويقتصر على عدد قليل من الأجانب، فإن مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة تجد رواجا في البلاد خاصة في الأحياء الراقية التي يقيم ويتردد عليها الأثرياء.

فإلى جانب بطاقات المعايدة التي تنتشر بشكل كبير، تشهد محلات صنع الحلوى في الشوارع الرئيسية بوسط العاصمة نشاطا خاصا بموسم الاحتفال بأعياد الميلاد، حيث تعج المحلات بالمشترين احتفاء برأس السنة.

ويمكن أن تجد في تلك المحلات شجيرة الصنوبر المزينة بالأضواء والألوان، مثلما تجدها عند أي بائع حلوى في باريس أو لندن. ويقبل الجميع على شرائها بما في ذلك المسلمون مثلما يؤكد بائع حلوى، فضل عدم ذكر اسمه.

ويرى عمار صاحب مكتبة بساحة أول مايو أن الظاهرة دليل على ضعف في الشخصية وانبهار بالغرب، يجعل هؤلاء الجزائريين ينغمسون في التقليد الأعمى إلى غاية التخلي عن عقيدتهم.

أما لويزة المتقدمة في السن فتقول إنه حتى أيام الاستعمار الفرنسي لم يكن المسلمون يقلدون المسيحيين ويعلون من تقاليدهم الخاصة، أما أجيال اليوم -كما تضيف لويزة- فلا تكاد تميزهم عن الفرنسيين في ثقافتهم، ووصل بهم الأمر إلى حد العقيدة.

وبشارع ديدوش مراد الشهير بوسط العاصمة التقت الجزيرة نت بعدد من الشباب والعائلات يقتنون حلوى رأس السنة، حيث قالت نورة إنها تحتفل برأس السنة باعتباره مناسبة عالمية وعيدا يؤرخ لبداية سنة جديدة ولا علاقة للمسيحية بذلك، وهي لا ترى مانعا من احتفال المسلمين وغيرهم بهذه المناسبة.

ذات الرأي أشار إليه سعيد صاحب محل حلوى بنفس الشارع الذي أكد أن نهاية السنة الميلادية يحقق له أرباحا مهمة في صنع الحلوى، ويشير إلى أن عددا كبيرا من زبائنه يحرصون على اقتناء هذه الأنواع بأسمائها المعروفة عند المسيحيين، لكنه يضيف أنه في بيته لا يحتفل بنفس الطريقة التي يروج لها محله وعدد كبير من المحلات لجلب الزبائن.

_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة