بلير يتعهد بإنذار البريطانيين في حال وجود تهديدات   
الثلاثاء 1423/9/15 هـ - الموافق 19/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تشدد اجراءاتها الأمنية في مترو الأنفاق بلندن على خلفية أنباء الهجوم بالغاز
تعهد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بإبلاغ شعبه بأي تهديدات إرهابية محددة, وذلك بعد الإعلان عن اعتقال ثلاثة رجال يشتبه بأنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجوم بالغاز على مترو الأنفاق في لندن.

وأوضح في تصريح تلفزيوني أن حكومته حريصة على عدم التحرك بمجرد تلقيها معلومات "لأننا نتلقى كميات منها ينبغي تصنيفها وتقييمها واتخاذ قرار بشأنها"، وشدد على ضرورة عدم الرد على أي معلومة عامة أو إطلاق تحذيرات "لا تكون مبررة حقا ومدعومة بالدلائل". ورأى أن من الخطورة "زرع القلق بين الناس بشكل غير ضروري" مما يؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين.

وكانت السلطات البريطانية قد وجهت التهمة رسميا الأسبوع الماضي إلى ثلاثة عاطلين عن العمل من شمال أفريقيا ومن دون عنوان سكني معروف بـ"حيازة مواد تهدف إلى التحضير والتحريض والأمر بتنفيذ أعمال إرهابية".

وقالت صحيفة صنداي تايمز إن المشبوهين الثلاثة اعتقلوا في التاسع من هذا الشهر, وهم يخططون لرش نوع من الغاز داخل مترو الأنفاق بلندن في ساعة الازدحام, في إطار سيناريو يذكر بما حدث بمترو الأنفاق في طوكيو عام 1995 وأسفر عن مقتل 12 شخصا. غير أن السلطات البريطانية رفضت تأكيد هذه المعلومات الصحفية.

وكانت وزارة الداخلية البريطانية قد أطلقت في السابع من هذا الشهر إنذارا خطيرا باحتمال حصول هجوم نووي أو كيميائي في بريطانيا, قبل أن تعود وتسحبه بعد ساعة, مكتفية بتوجيه تحذير معتدل. واتهمت الحكومة عندها بتخويف الناس بدون جدوى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة