أحكام بالسجن على أعضاء بمنظمة إيتا الانفصالية   
الاثنين 1422/10/2 هـ - الموافق 17/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام سيارات تسببت بها قنابل يشتبه في أن منظمة إيتا وراءها في العاصمة الإسبانية مدريد (أرشيف)
أعلن مسؤولون إسبان أن إحدى المحاكم الإسبانية أصدرت اليوم أحكاما بالسجن لمدة ثلاثين عاما بحق عضوين في منظمة إيتا بتهمة اغتيال أحد السياسيين من الحزب الشعبي الحاكم الذي يقوده رئيس الوزراء الإسباني خوسي ماريا أزنار العام الماضي.

وإضافة إلى الأحكام بالسجن التي أصدرتها المحكمة الوطنية بحق إيغور سولانا ماتاران وهاريت إراغي غوروشاكا، تم إلزام المحكوم عليهما أيضا بدفع 270 ألف دولار لعائلة القتيل خوسي ماريا مارتن كاربينا.

وكان كاربينا العضو في الحكومة المحلية بمدينة ملقا جنوبي إسبانيا والعضو في الحزب الشعبي (يمين الوسط) الذي يقوده رئيس الوزراء خوسي ماريا أزنار, قد قتل على يد عضوي منظمة إيتا الانفصالية يوم 15 يونيو/ حزيران 2000 بإطلاق النار عليه.

وتلقى الشخصان اللذان أدانتهما المحكمة أقصى عقوبة ممكنة "بسبب الطريقة التي قتلا فيها مارتن كاربينا والوحشية التي تميز بها عملهما".
وتم إلقاء القبض على ماتاران وغوروشاكا في سيفيلي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتسعى منظمة إيتا التي تشن حملة عنف منذ 33 عاما من أجل الحصول على استقلال إقليم الباسك الذي يضم أربعة أقاليم شمالي غربي إسبانيا وجنوبي غربي فرنسا. وتعتبر المنظمة مسؤولة عن قتل 800 شخص قتل الكثير منهم عن طريق الاغتيال أو تفجير القنابل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة