لجنة مناصرة فلسطين بفرنسا تحقق نجاحا رغم الضغوط   
السبت 1428/2/14 هـ - الموافق 3/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

35 ألف شخص في فرنسا يتبرعون سنويا بخمسة ملايين يورو لفلسطين (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس

أظهرت اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين المدرجة على اللائحة الأميركية للإرهاب نجاحا في أداء مهمتها الإنسانية بدعم قانوني وإداري من الحكومة الفرنسية.

وقال مدير اللجنة علي جبارة للجزيرة نت إن قائمة المتبرعين تضم 35 ألف شخص يقدمون 5 ملايين يورو سنويا لفلسطين.

وأشار مسؤول اللجنة إلى المعاناة المصرفية والإعلامية التي تعترض عمل الهيئات الخيرية والإنسانية منذ أحداث سبتمبر/أيلول 2001 والتي تتمثل في "مشكلتين رئيسيتين هما محاولات الإساءة وبث الخوف من عملنا إضافة إلى التعقيدات المصرفية التي تواجهنا".

وذكر بأن الولايات المتحدة وضعت اللجنة على قائمة المنظمات الداعمة للإرهاب منذ أغسطس/آب 2003 و"لا تزال حتى الآن جهات إعلامية عديدة تحاول استغلال هذا التصنيف للتشهير بنا، وقمنا برفع دعاوى في هذا الصدد تنظرها المحاكم الفرنسية".

المصارف الفلسطينية
وقال علي جبارة "واجهنا تعقيدات مصرفية نتيجة القرار الأميركي والضغوط الناتجة عنه، ووصل الأمر إلى حد أن المصرف الفرنسي الذي نودع أموالنا فيه طلب منا إغلاق الحساب لكن المصرف المركزي تدخل وطلب منه الإبقاء على حسابنا، كما أن المشكلة طالت أيضا المصارف الفلسطينية التي طلبت عدم استقبال أي أموال باسم جمعيتنا".

ولفت إلى أن القرار الأميركي بوضع اللجنة على قائمة المنظمات الداعمة للإرهاب أتى برد فعل معاكس فقد زاد الإقبال على المشاركة في الأعمال الخيرية لصالح الشعب الفلسطيني.

وأشار في هذا الصدد إلى أن القرار الأميركي "رآه أهل الخير بمثابة تزكية لنا وأدى إلى زيادة التعاطف والدعم الموجه للشعب الفلسطيني خاصة مع السمعة الطيبة التي نتمتع بها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة