مسؤول أميركي يؤكد إغلاق سفارة بلاده باليمن   
الثلاثاء 20/4/1436 هـ - الموافق 10/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

أكد مسؤول أميركي في واشنطن اليوم الثلاثاء أن سفارة بلاده في اليمن ستغلق أبوابها، وسط اضطراب سياسي في البلاد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة.

ولم يحدد المسؤول -الذي طلب عدم كشف هويته- تاريخ إغلاق السفارة، ولكن موظفين في السفارة الأميركية بصنعاء قالوا إن السفير سيغادر اليمن غدا الأربعاء.

وقال الموظفون إن السفير أبلغ العاملين أن السفارة ستغلق تماما، وأن أميركا ستطلب من تركيا أو الجزائر رعاية مصالحها في اليمن طوال فترة إغلاق السفارة.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، أعلنت السفارة أنها ستغلق أبوابها حتى إشعار آخر، وقالت إنها اتخذت الإجراء توخيا للحذر وحماية لموظفي السفارة وغيرهم من الذين يتعاملون معها.

وقالت السفارة حينها إنها ستواصل تقصي الأوضاع الأمنية وتستأنف العمليات القنصلية بمجرد سماح الظروف الأمنية بذلك.

ويأتي إغلاق السفارة الأميركية بصنعاء في وقت لم تتوصل فيه الأطراف السياسية باليمن إلى أي اتفاق بعد سيطرة الحوثيين على قصر الرئاسة بالعاصمة التي سيطروا عليها منذ سبتمبر/أيلول الماضي، قبل توسعهم في محافظات أخرى شمال البلاد وغربها.

يشار إلى أن اليمن دخل في فراغ سياسي بعد إعلان الرئيس هادي استقالته، وقد حاول الحوثيون سدّ هذا الفراغ بإعلان دستوري يشكلون بموجبه مجلسا رئاسيا، ولكن ذلك الإعلان لاقى رفضا واسعا بين الأطراف السياسية والقبلية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة