الجيش التشادي يقتل مائتين من بوكو حرام   
الأربعاء 14/4/1436 هـ - الموافق 4/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)

قال الجيش التشادي اليوم الأربعاء إنه قتل 200 من جماعة بوكو حرام، في وقت لقي تسعة من جنوده حتفهم في الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في المناطق الحدودية داخل نيجيريا.

وذكرت مصادر أمنية أن جنودا كاميرونيين اشتبكوا أيضا في مدينة فوتوكول الحدودية الأربعاء مع مقاتلي بوكو حرام الفارين من الهجوم الذي يشنه عليهم الجيش التشادي.

وأوضح أحد تلك المصادر أن مقاتلي الجماعة دخلوا صباح اليوم المدينة بعد أن استردت القوات التشادية مدينة غامبورو النيجيرية المحاذية للحدود مع الكاميرون.

ووصف المصدر المعارك الدائرة هناك بأنها "طاحنة حقاً".

ونفذ الجيش التشادي صباح الأربعاء عملية تمشيط في غامبورو المهجورة بعد دخوله المدينة أمس الثلاثاء التي استعادها من بوكو حرام التي ظلت تسيطر عليها طوال الشهور الماضية.

وأوضح المصدر الأمني أن "التشاديين عندما دخلوا غامبورو فرَّ مقاتلو بوكو حرام الذين كانوا داخل المدينة وقرى أخرى إلى فوتوكول هذا الصباح".

ويفصل جسر بطول 500 متر بين فوتوكول وغامبورو، كما أنه من الممكن دخول فوتوكول من القرى الحدودية الواقعة بالقرب من غامبورو.

تدخل فرنسي
وفي تطور ميداني نوعي، قال مسؤولون في باريس الثلاثاء إن الطيران الحربي الفرنسي ينفذ مهام استطلاعية لمساعدة الدول الواقعة على الحدود مع نيجيريا في التصدي لبوكو حرام.

وقال مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية "تنفذ قواتنا الجوية مهام استطلاع ولكن ليس فوق نيجيريا.. دعمنا يقتصر على الدول المجاورة (لنيجيريا) مثل تشاد والنيجر".

وأضاف المصدر أنه يتم تقديم المعلومات المخابراتية للقوات التشادية التي تقاتل حاليا بوكو حرام في منطقة الحدود بين الكاميرون ونيجيريا.

من ناحية أخرى، حث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة دول المنطقة على الإسراع الفوري في تنسيق عملياتها العسكرية لكي تتمكن من محاربة بوكو حرام في نيجيريا ودول الجوار بصورة أكثر فعالية.

وأعرب المجلس في بيان الثلاثاء مجددا عن قلقه البالغ مما تمثله بوكو حرام من "تقويض للسلام والاستقرار في منطقة غرب ووسط أفريقيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة