عرب أستراليون يتعرضون لهجمة عنصرية في سيدني   
الاثنين 1426/11/12 هـ - الموافق 12/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)
أعمال العنف أدت لإصابة أكثر من 30 شخصا (الفرنسية)
أصيب أكثر من 30 شخصا بجروح مختلفة في أعمال عنف شهدها شاطئ كورنولا جنوبي مدينة سيدني الأسترالية، عندما هاجم نحو 5000 أسترالي كانوا يهتفون بعبارات عنصرية شبانا ذوي ملامح شرق أوسطية.

وقد حاولت شرطة مكافحة الشغب وفرق الكلاب البوليسية إيقاف العنف لكنه امتد مساء الأحد إلى شاطئ ماروبرا، حيث حطم رجال مسلحون بمضارب البيسبول عددا من السيارات. وقالت الشرطة إن رجلا تعرض للطعن في ظهره في جنوب سيدني.
 
وقد ألقت الشرطة القبض على 12 شخصا بتهمة السلوك العدواني والتهجم، وأغلقت الطريق إلى شاطئ كرونولا الذي تناثرت عليه زجاجات الجعة المحطمة.
 
وقال مارك غودوين مساعد مفوض الشرطة إن "السلوك الذي رأيناه هنا في كرونولا اليوم مثير للاشمئزاز ومشين". وأوضح أن بعض من هوجموا هم من أصل عربي ولكنهم من مواليد أستراليا.
 
وحملت القيادات العربية والجالية الإسلامية في سيدني وسائل الإعلام مسؤولية اندلاع أعمال العنف، وقال قيصر طراد رئيس جمعية الصداقة الإسلامية في أستراليا إن الهجوم استهدف أبرياء نتيجة الكراهية العرقية المستعرة، على حد تعبيره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة