البابا الجديد يشيد بإلارث المشترك مع اليهود   
الاثنين 1426/3/17 هـ - الموافق 25/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:40 (مكة المكرمة)، 5:40 (غرينتش)
بينديكت الـ16 ترأس أول قداس رسمي في حبريته (رويترز)

أشاد بابا الفاتيكان الجديد بينديكت الـ16 في قداس تنصيبه اليوم بما أسماه الإرث الروحي العظيم والمشترك بين المسيحيين واليهود "المتجذر في وعود الرب الأبدية"، واصفا اليهود بأنهم إخوته وأخواته.
 
ولم يأت البابا الألماني الأصل في خطابه على ذكر المسلمين أو الحوار مع الإسلام.
 
وهذه هي المرة الثانية للبابا التي يرسل فيها رسالة إشادة وترحيب باليهود منذ انتخابه بابا للكاثوليك خلفا للبابا يوحنا بولص الثاني الذي توفي يوم 2 أبريل/نيسان الجاري، إذ بعث برسالة إلى حاخام روما الأسبوع الماضي تعهد فيها بتعزيز حوار الكنيسة الكاثوليكية مع اليهود.
 
وقال مراسل الجزيرة في روما إن رسائل البابا الجديد لليهود تهدف إلى تطمينهم بعزمه كبح جماح اللاسامية، خصوصا أنه خدم عندما كان عمره 15 عاما في شبيبة هتلر النازية، وهو ما يأخذه اليهود عليه.

الراعي والصياد

من ناحية أخرى جدد البابا الجديد في عظته الأولى -التي تعتبر بيان حبريته والنظام الذي سيحكم من خلاله- النداء الذي وجهه سلفه بولص الثاني إلى دعوة المسيحيين بقوله "لا تخافوا", داعيا إلى وحدتهم.
 
ووصف البابا مهمته بمهمة "الراعي" و"الصياد" التي ترمز إليها العصا البابوية والخاتم البابوي المعروف باسم خاتم الصياد.
 
مئات الآلاف حضرت مراسم التنصيب الرسمي في الفاتيكان (رويترز)
كما وصف البشرية "بخراف ضالة لا تجد سبيلها في الصحراء" ودعا الكنيسة إلى سلوك الطريق "لقيادة البشر خارج الصحراء"، مشيرا إلى وجود أشكال عددية من الصحاري تتمثل بالفقر والجوع والظمأ والإهمال والظلمة وفراغ النفوس.
 
وانتقد الحبر الأعظم ما وصفها بأيدولوجيات السلطة التي تبرر عملها المدمر برغبتها في "القضاء على الشر".
 
وشارك في مراسم تنصيب بابا الكاثوليك الجديد والقداس عدد كبير من زعماء العالم وسط إجراءات أمنية مشددة، كما احتشد نحو 350 ألف كاثوليكي في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان والمناطق المحيطة بها.

تجدر الإشارة إلى أن البابا واسمه الحقيقي جوزيف راتسينغر (78 عاما) -وهو زعيم التيار المحافظ في الكنيسة الكاثوليكية- ترأس مجمع عقيدة الإيمان الذي يعتبر وريث محاكم التفتيش على مدى 24 عاما.

وانتخب كرادلة الكنيسة الكاثوليكية راتسينغر بابا للفاتيكان رسميا الثلاثاء الماضي خلال اجتماع سري استمر يومين، وهو أحد أقصر تلك الاجتماعات في تاريخ الفاتيكان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة