هزة ارتدادية جديدة بالصين تخلف قتيلين ومئات المصابين   
الاثنين 1429/5/22 هـ - الموافق 26/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:55 (مكة المكرمة)، 10:55 (غرينتش)
الهزة الجديدة دمرت نحو 71 ألف منزل وتسببت بأضرار لمائتي ألف آخرين (الفرنسية-أرشيف)

تسببت هزة ارتدادية جديدة ضربت الصين في مقتل شخصين على الأقل وإصابة 480 آخرين وتدمير عشرات الآلاف من المنازل، محبطة الجهود المتبقية لإيجاد ناجين من الهزة الأولى التي ضربت إقليم سيشوان قبل أسبوعين، في الوقت الذي تستعد في السلطات لتفجير بحيرة بمنطقة الزلزال خشية وقوع فيضانات.
 
وذكر التلفزيون الصيني أن الهزة الارتدادية التي ضربت جنوب غرب الصين الأحد بلغت قوتها 5.8 درجات على مقيسا ريختر، وقد تسببت بدمار نحو 71 ألف منزل في إقليم سيشوان بعد أن تضررت سابقا بالهزة الأولى يوم 12 مايو/ أيار الجاري، بينما تركت نحو مائتي ألف منزل آخر عرضة للانهيار في أي وقت، كما  شعر بها سكان بكين على بعد أكثر من 1287 كيلومترا.
 
وكانت الإحصائية الرسمية لضحايا الزلزال قبل هذه الهزة الارتدادية تشير إلى ارتفاع حصيلة القتلى إلى 62 ألفا و664شخصا، وفقدان 23 ألفا و775 شخصا، وتشريد الملايين، بينما توقع رئيس الوزراء الصيني وين جياباو أن ترتفع حصيلة الضحايا إلى أكثر من 80 ألف قتيل.
 
كما نقلت وكالة الصين الجديدة عن مصادر في أجهزة الإغاثة الوطنية أن 5498 طفلا على الأقل قد حرموا من والديهم بعد الزلزال، في حين بات حوالي 4800 مسن بلا معيل.
 
ضحايا الزلزال يقبعون في مخيمات الإغاثة (رويترز-أرشيف)
من ناحية أخرى توجه أمس الأحد الجنود الصينيون ومعهم المتفجرات إلى منطقة تانج جياشان التي دمرها الزلزال جنوب غرب الصين في محاولة للوصول إلى "بحيرة زلزال" تنذر بوقوع كارثة ثانوية إن فاضت المياه على جوانبها.
 
وسيقوم نحو 1800 جندي -الذين توجهوا سيرا إلى المنطقة بعد أن منع سوء الأحوال الجوية النقل الجوي للأفراد والمعدات- بإحداث فجوة في هذه البحيرة منعا لفيضانها، بعد أن ارتفع منسوب المياه فيها نحو مترين يوم السبت، وقد تم إجلاء الآلاف في المناطق الواقعة تحت البحيرة كإجراء احترازي.
 
وقد صرحت وزارة مصادر المياه بأن 69 سدا في سيشوان معرضة لخطر الانهيار نتيجة أضرار أصابتها من الزلزال، إلا أن المستودعات المائية لا تواجه خطرا مماثلا بعد أن تم تفريغها من المياه، في حين أكدت السلطات أن أضخم مشروع مائي في العالم وهو سد "ثري جورجس" الذي يقع على بعد 563 من مركز الزلزال لم يتضرر.
 
في الأثناء ذكر التلفزيون الحكومي أمس أن فرق الإنقاذ انتشلت الجمعة رجلا في الثمانين من العمر حيا من تحت الأنقاض بعد مضي 266 ساعة من الزلزال الذي بلغت قوته 7.9 درجات، وهو يعاني من شلل جزئي وكان محاصرا تحت أنقاض عمود انهار من منزله، وقد بقي على قيد الحياة بعد أن كانت زوجته تطعمه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة