تقرير: أقليات شمال العراق في خطر   
الأربعاء 1430/11/24 هـ - الموافق 11/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

تقرير ينتقد تصرفات السلطات الكردية في شمال العراق تجاه الأقليات (رويترز-أرشيف)

كشف تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش أن سياسات وأساليب السلطات الكردية شمال العراق تعرض الأقليات "لكارثة إنسانية أخرى" إذا لم تتلق تلك الأقليات الحماية اللازمة.

وأشار التقرير -حسب صحيفة نيويورك تايمز التي نقلت الخبر- إلى أن بعض الأفراد من الأقليات يستهدفهم المتمردون المتطرفون، وأن الأقليات تجد نفسها وسط صراع يدور رحاه حول الأرض بين العرب والحكومة المركزية في بغداد من جهة والسلطات في الإقليم الكردي الذي يتمتع بحكم ذاتي من جهة.

وركز التقرير الذي صدر في عاصمة الإقليم الكردي أربيل على فئة المسيحيين والشبك واليزيديين في محافظة نينوى.

ويشير التقرير الحقوقي إلى أن هجمات المتطرفين كلفت المئات حياتهم واستهدفت البنى التحتية الاجتماعية للأقليات، مخلفة ضحايا وآخرين يخشون المضي في حياتهم اليومية.

من جانبه قال نائب مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط جو ستورك "عندما تتحدث عن محو مجتمع بأكمله كان قائما منذ زمن طويل، فهذا يعني أن كارثة تلوح في الأفق".

وينتقد التقرير خاصة السياسات والأساليب التي تتخذها السلطات الكردية التي تبسط سيطرتها على أراضي نينوي المتنازع عليها عبر الوجود الكبير لقواتها الأمنية ومكاتب الحزب السياسية.

ويستعرض التقرير مساعي الحكومة الكردية في قمع الأقليات، واستقطاب الشبك واليزيديين تحت الراية الكردية، وإحداث صدع داخل الجماعات نفسها عبر الرشى والرعاية في حين قمع المنشقون بالعنف والتعذيب والاعتقالات والقتل.

أما الشيخ جعفر شيخ مصطفى الذي يقوم بمهام وزير الدفاع في الإقليم الكردي فقد اعتبر نتائج التقرير "مزورة"، ولكنه لم يستبعد وقوع انتهاكات من قبل ضباط الأمن الكردي ضد الأقليات في نينوى، غير أنه قال إنها لا تعكس السياسة العامة لحكومة إقليم كردستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة