خطوات مكثفة لإنقاذ محادثات سلام الكونغو   
الخميس 1423/2/5 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثابو مبيكي
يقود رئيس جمهورية جنوب أفريقيا ثابو مبيكي جهودا مكثفة اليوم تهدف إلى توسيع العمل بميثاق وقعته حكومة كينشاسا مع حركة التحرير الكونغولية المدعومة من أوغندا لتقاسم السلطة.

وتجيء هذه المساعي في اليوم الأخير من المحادثات التي استغرقت ثمانية أسابيع بمنتجع صن سيتي بجنوب أفريقيا وضمت 360 مفاوضا كونغوليا يمثلون أطراف النزاع المختلفة.

وكانت الفوضى قد عمت هذه المحادثات مساء أمس عندما أعلنت حكومة كينشاسا أنها وقعت اتفاقا منفصلا مع حركة التحرير الكونغولية وأعطت زعيمها رجل الأعمال المليونير جيان بيير بمبا منصب رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية.

وتهدف الجهود التي يقودها اليوم رئيس جنوب أفريقيا لضم التجمع من أجل الديمقراطية المدعوم من رواندا إلى هذا الاتفاق وإدخاله في الحكومة الانتقالية التي ستحكم حتى إجراء أول انتخابات ديمقراطية في الكونغو منذ استقلالها عن بلجيكا عام 1960.

وقال متحدث باسم مبيكي إن الرئيس الجنوب أفريقي الذي وصل صن سيتي شمالي غربي البلاد صباح اليوم اجتمع على انفراد مع ممثلي حكومة كينشاسا وممثلي الجماعتين المسلحتين المعارضتين.

وصرح بمبا للصحفيين بأن التجمع من أجل الديمقراطية طلب أخذ منصب نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الأمن، إضافة إلى عدد من الوزارات ومنصب رئيس البرلمان المقترح.

وأضاف أن مجلس الدفاع والأمن الذي سيسيطر على قوات جميع المليشيات المسلحة ستتقاسمه الحكومة والحركتان المسلحتان. وعبر بمبا عن سعادته بتوليه منصب رئيس الوزراء، واعتبر ذلك تقاسما جيدا للسلطة بين حركته والحكومة الحالية.

من جهته قال الأمين العام للتجمع من أجل الديمقراطية أزارياس روبايروا مساء أمس إن حركته لن تشارك في الحكومة الانتقالية، في حين ظلت الجماعات المعارضة الصغيرة اليوم منقسمة بشأن هذا الاتفاق الذي هدف لإنهاء أربعة أعوام من الحرب الأهلية في الكونغو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة