إيران ستنتج أجهزة الطرد المركزي دون تخصيب اليورانيوم   
الأحد 1425/5/3 هـ - الموافق 20/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مفاعل بوشهر الإيراني (رويترز)

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الأحد أن طهران لا تنوي استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم ولكنها قد تستأنف قريبا جمع قطع أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في عمليات التخصيب.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد رضا آصفي إن مسألة معاودة عمليات التخصيب لم تطرح ولكن الأمر يتعلق بإنتاج وجمع قطع أجهزة الطرد المركزي، وأضاف أن قرارا بهذا الشأن سيعلن في الأيام المقبلة.

وكان المسؤول المكلف بالملف النووي الإيراني حسن روحاني أعلن أمس السبت عقب صدور قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ينتقد إيران بشدة, أن طهران قد تقرر استئناف عمليات التخصيب, قبل أن يتراجع عن تصريحه قائلا إن بلاده لا تنوي استئناف التخصيب في مستقبل قريب.

ووافقت إيران بعد ضغوط من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا, في أكتوبر/تشرين الأول 2003 على تعليق عملية التخصيب وعلى مراقبة مشددة لنشاطاتها عبر توقيعها البروتوكول الإضافي الملحق بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وشدد روحاني على القول إنه من "غير الوارد" بالنسبة لإيران وقف بناء مفاعل يعمل بالمياه الثقيلة أو تحويل اليورانيوم, وهي عملية سابقة للتخصيب لكنها لا تخضع لبنود اتفاقية الحد من الانتشار النووي, كما تطلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي تطور آخر أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد مما وصفه باستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

وأشار بيان للاتحاد بهذا الخصوص إلى "عدم المساواة بين النساء والرجال في المجال القانوني وممارسة التعذيب في السجون وغيرها من المعتقلات وعدم وجود قضاء مستقل وتنفيذ حكم الإعدام إضافة للتمييز الديني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة