لبنان يحقق في علاقات محتملة لزعماء مسيحيين مع إسرائيل   
الثلاثاء 14/9/1423 هـ - الموافق 19/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدنان عضوم
أعلن مدعي عام التمييز اللبناني عدنان عضوم الثلاثاء أنه يحقق في معلومات بشأن قيام شخصيات ومجموعات من المعارضة المسيحية المناوئة لسوريا بإقامة علاقات مع إسرائيل أو القيام بحملة ضد الوجود السوري.

وقال عضوم في تصريحات للصحفيين "وردت معلومات صحافية عن أمين الجميل (الرئيس الأسبق) أنه أجرى مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية".
وأضاف أن القضاء يشتبه أيضا برئيس تنظيم حراس الأرز (منظمة من اليمين المتطرف) إتيان صقر الذي يعيش في الخارج وكان أدين سابقا غيابيا بتهمة التعامل مع إسرائيل وبالتهمة ذاتها.

وفي ما يتعلق بقائد الجيش اللبناني سابقا العماد ميشيل عون والذي يعيش بالمنفى في باريس ودوري شمعون ابن الرئيس الأسبق كميل شمعون ورئيس حزب الوطنيين الأحرار, أوضح عضوم أن هنالك معلومات عن أنهما يقومان "بالتحريض ضد السوريين".

وتحدث مدعي عام التمييز اللبناني عن "معلومات عن تيار القوات اللبنانية المنحلة وعن التيار العوني وعن مجموعة (الأشباح) المتطرفة حول نشاطات لهذه المجموعات في الخارج".

وأضاف عضوم أن المعلومات تقول "إنهم ينادون بالسيادة وبإخراج السوريين (من لبنان) وبالتحريض ضد سوريا". وقال "نريد التأكد من هذه المعلومات وإذا تكونت لدينا الأدلة الكافية سنجري تحقيقات, وسأدعي في حال وجدت أدلة كافية". وأعلن عضوم الاثنين أنه تلقى تقريرا بشأن نشاطات الجميل وعون.

ومن جهته اعتبر عون في مقابلة مع الجزيرة من منفاه في باريس أن مدعي عام التمييز اللبناني "يتهمنا بما نمارسه من حقوق دستورية بما فيها حق التظاهر ولم يثبت كسر زجاج سيارة أو نافذة خلال تظاهرة".

واتهم عون مدعي عام التمييز اللبناني بأنه لا يمارس القضاء بقدر ما يمارس التشهير السياسي في مواضيع ليس لديه تهمة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة