مقتل جنديين أميركيين في هجوم لمسلحين شمال العراق   
الأربعاء 1428/11/18 هـ - الموافق 28/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:48 (مكة المكرمة)، 0:48 (غرينتش)
صعد المسلحون هجماتهم في بعقوبة رغم عملية هجومية تشنها القوات الأميركية (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل جنديين من عناصره استهدفهما مسلحون فيما جرح آخران في انفجار قنبلة لدى مرور دوريتهم شمال العراق. وأضاف مصدر عسكري أميركي أن الهجوم وقع في محافظة صلاح الدين شمال البلاد عندما كان يقوم الجنود بعملية أمنية.

وفي مدينة بعقوبة شمال بغداد فجرت انتحارية نفسها أثناء مرور دورية أميركية راجلة ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة سبعة، حسب ما ذكرت الشرطة العراقية.
 
وقالت المتحدثة باسم الجيش الأميركي الرائد بيغي كاغيليري إن "امرأة" نفذت هجوما وسط مدينة بعقوبة، إلا أنها قالت إنه ليس لديها معلومات عن وقوع أي إصابات بين صفوف الجيش الأميركي.

وفي بعقوبة أيضا قالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا اتخذ هيئة راع وقتل أربعة من أفرادها واثنين من المدنيين وأصاب 13 آخرين من بينهم ستة من رجالها في هجوم على مقر شرطة محافظة ديالى الواقع في مدينة بعقوبة على بعد 65 كيلومترا شمالي بغداد وقتلت ثلاث نساء في إطلاق نار عشوائي بعد الانفجار.

وصعد المسلحون هجماتهم في بعقوبة في الأسابيع الأخيرة رغم العملية الهجومية التي تنفذها القوات الأميركية والعراقية ضد مقاتلي القاعدة في المنطقة.
 
قتلى مدنيون
ارتفع عدد القتلى المدنيين برصاص الجيش الأميركي إلى 9 خلال يومين (الفرنسية)
وقتل مدنيان في بغداد برصاص دورية للجيش الأميركي ما يرفع إلى تسعة عدد القتلى في ظروف مشابهة منذ يومين، حسب ما ذكرت أجهزة الأمن العراقية.
 
وكان عناصر دورية أميركية أطلقوا النار صباح الثلاثاء في بغداد على حافلة تنقل موظفي مصرف الرشيد ما أدى إلى مقتل ثلاث نساء ورجل. وأقر الجيش الأميركي بالواقعة غير أنه قال إن شخصين فقط قتلا.

وفي بغداد قال الجيش الأميركي إن جنوده فتحوا النار على حافلة صغيرة لم تمتثل لأوامر بالتوقف عند نقطة تفتيش بحي الشعب شمال بغداد ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين. وقال مصدر بالشرطة إن الحافلة كانت تقل موظفين بوزارة المالية. وذكر مصدر آخر بالشرطة أن أربعة قتلوا بينهم ثلاث نساء.

وفي الموصل قالت الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت بالمدينة ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين، وكانت وزارة الدفاع ذكرت أن الجنود العراقيين اعتقلوا اثنين يشتبه بأنهما من المسلحين خلال حملة في الموصل الاثنين، وقالت الشرطة إنه عثر على أربع جثث عليها آثار أعيرة نارية ملقاة في غرب المدينة.

وفي تطور ميداني آخر قتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة في هجوم نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، مستهدفا مقر شرطة محافظة ديالى الواقع بمدينة بعقوبة، شمال شرق بغداد. وأفادت الشرطة بأن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة سبعة من أفرادها بجروح.

من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع العراقية إن قواتها اعتقلت أربعة يشتبه بأنهم من المسلحين كان اثنان منهم يرتديان زي عروسين في ما قال الجنود إنه موكب زفاف وهمي في التاجي شمال بغداد، ولم تحدد الوزارة تاريخ الاعتقال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة