إيران تنفي خطف عميل أميركي اختفى على أراضيها   
الاثنين 1428/4/6 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)

نفى وزير الاستخبارات الإيراني غلام حسين محسني إيجائي أن تكون بلاده احتجزت ضابطا أميركيا سابقا بمكتب التحقيقات الاتحادي تقول واشنطن إنه اختفى مؤخرا في إيران.

وردا على سؤال عما إذا كانت طهران اعتقلت روبرت ليفنسون مع وجود شائعات بأنها ربما تحاول مبادلته بنائب وزير دفاع إيراني سابق فقد بتركيا في فبراير/ شباط الماضي، قال وزير الاستخبارات لوكالة أنباء فارس "هذا غير حقيقي إن الأميركيين قدموا طلبا ونحن نتابع القضية".

وأضاف إيجائي "حتى الآن لم نتوصل إلى أي خيوط حول اعتقال أو وجود ضابط لمكتب التحقيقات الاتحادي في إيران لكننا نحقق في القضية بناء على مذكرة قدمت إلى إيران".

واستوضحت واشنطن إيران مرتين حول قضية ليفنسون، مطالبة إياها بمعلومات عنه.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك "انطلاقا من معلومات تمكنا من جمعها نعتقد أنه في إيران، وهكذا نعود إلى الحكومة بعد مهلة نظن أنها كافية للقيام بتحقيق".

وأوضحت واشنطن أن ليفنسون المتخصص في مكافحة الجريمة المنظمة كان في جزيرة كيش -وهي منطقة إيرانية حرة يسمح للأجانب بدخولها بدون تأشيرة- عندما اختفى بداية مارس/آذار الماضي.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرجل كان يعمل في مشروع كتاب وفيلم وثائقي لحساب شركة كندية ويجري مقابلات.

ويخشى مراقبون غربيون أن تكون طهران احتجزت ليفنسون في محاولة لمبادلته بالمسؤول السابق بوزارة الدفاع الإيرانية علي رضا عسكري الذي اختفى في تركيا، واتهمت طهران استخبارات غربية بخطفه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة