مرشح المعارضة يعلن فوزه في انتخابات ملاوي   
الأحد 1425/4/3 هـ - الموافق 23/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عاملون يحصون الأصوات الانتخابية في الصناديق (الفرنسية)
اتهم زعيم المعارضة في ملاوي جواندا شاكوامبا السلطات بتزوير الانتخابات العامة والرئاسية التي جرت في البلاد الخميس، وأعلن نفسه فائزا في اقتراع الرئاسة.

وقال شاكوامبا إنه استند في إعلان فوزه على أرقام استقاها من مصادر مستقلة وموثوق بها مشيرا إلى منظمات غير حكومية ومراقبين تابعين له في مراكز الاقتراع.

وأضاف في بيان له وزع مساء السبت أن زعيم حزب المؤتمر الملاوي جون تمبو جاء ثانيا في حين أن مرشح حزب الجبهة الديمقراطية المتحدة الحاكم بنجو وا موثاريكا احتل المركز الثالث.

ورفض نتائج الاستطلاعات التي أعلنتها وسائل الإعلام الرسمية والتي تضع مرشح الحزب الحاكم موثاريكا في المقدمة، ووصفها بأنها "مخادعة تم التلاعب فيها".

من جانبها نفت اللجنة الانتخابية هذه الاتهامات وأنكرت وقوع أي تزوير في صناديق الاقتراع، وقال مسؤولون فيها إنهم لا يستطيعون الرد على هذه الاتهامات لأن عملية فرز الأصوات لازالت جارية.

وأعطت النتائج القليلة التي ظهرت حتى الآن أن مرشح حزب الجبهة الديمقراطية المتحدة الحاكم بنجو وا موثاريكا يتقدم بنسبة ضئيلة على منافسه شاكوامبا.

وبعد مرور أكثر من 48 ساعة على انتهاء التصويت أظهرت الأرقام الصغيرة حصول موثاريكا على 94383 صوتا مقابل 84600 صوت لشاكوامبا.

وقال المسؤولون إنهم لا يستطيعون تحديد نسبة الإقبال الجماهيري على التصويت، إلا أنهم أشاروا إلى أن عدد الناخبين المسجلين يبلغ نحو 5.7 ملايين شخص.

وفرقت قوات الشرطة والجيش أمس السبت ما يزيد عن ألف متظاهر احتجاجا على تأجيل إعلان نتائج الانتخابات.

وتجمع عشرات المحتجين قرب المركز الرئيسي للانتخابات في العاصمة التجارية بالانتاير لاتهام السلطات بتزوير الانتخابات، ولم يصب أحد عندما استخدمت الشرطة والجيش عدة عربات مدرعة والغاز المسيل لإنهاء الاحتجاج، واعتقلت 14 منهم.

وانتقد الاتحاد الأوروبي الطريقة التي أجريت بها الانتخابات، وقال مراقبون إن السلطات الانتخابية في تلك المستعمرة البريطانية السابقة أخفقت في معالجة الشكاوى التي تقدمت بها الأحزاب السياسية والمرشحون في ما يتعلق بقوائم الناخبين وسوء استخدام موارد الدولة وتحيز التغطية الإعلامية الحكومية.

وقد يؤدي النظر إلى الانتخابات على أنها مشكوك فيها إلى وقف الدول المانحة المساعدات المالية المهمة لملاوي، وهي من بين أفقر دول القارة الأفريقية وتواجه أزمة نقص في المواد الغذائية وتفشي مرض الإيدز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة