مصر تهزم السنغال وتصعد لنهائي كأس أمم أفريقيا   
الأربعاء 1427/1/9 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)

ميدو يبدي امتعاضه لمدربه من تكرار استبداله وحسام حسن (يمين) يهم بالتدخل للتهدئة (الفرنسية)


أصبحت مصر على بعد خطوة واحدة من الفوز بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيفها حاليا بعد أن نجحت في تجاوز عقبة السنغال وفازت عليها 2-1 على ملعب القاهرة الدولي مساء اليوم الثلاثاء في آخر مباراتي الدور نصف النهائي للبطولة.
 
وتقدمت مصر عن طريق قائدها أحمد حسن من ركلة جزاء في الدقيقة 36 ثم نجحت السنغال في إدراك التعادل إثر ضربة رأس لمهاجمها مامادو نيانغ في الدقيقة 52، بينما خطفت مصر الفوز قبل النهاية بتسع دقائق من ضربة رأس للمهاجم البديل عمرو زكي فور نزوله أرض الملعب.
 
وبدأت المباراة بتشكيلة مكتملة لمصر شهدت عودة مهاجم توتنهام الإنجليزي أحمد حسام "ميدو" من الإصابة ومحمد أبو تريكة من الإيقاف فيما جلس المهاجم عمرو زكي على مقاعد البدلاء، بينما لعبت السنغال بدون نجم هجومها الحجي ضيوف الذي احتفظ به المدرب عبد الله سار في صفوف الاحتياطيين.
 
وحاول الفريق المضيف حسم النتيجة مبكرا في ظل تشجيع متواصل من أكثر من 75 ألف متفرج، لكن الدفاع السنغالي كان متماسكا مع هجمات مرتدة بقيادة باب بوبا ديوب والمشاكس هنري كامارا، حتى جاءت الدقيقة 36 التي شهدت احتساب الحكم الكاميروني ديفين إيفيهي ركلة جزاء عندما تصدى مدافع سنغالي لكرة عرضية من ميدو وسددها أحمد حسن بنجاح للمرة الثانية بعد أن أعاد الحكم الأولى بدعوى دخول لاعبين منطقة الجزاء قبل تسديد الركلة.
 

السنغالي هنري كمارا تحت رقابة المصري وائل جمعة (الفرنسية)

هدف مفاجئ
وفاجأت السنغال أصحاب الأرض مطلع الشوط الثاني بإدراك التعادل إثر خطأ في الرقابة من المدافع المصري عبد الظاهر السقا، وفرضت أفضليتها بعد ذلك لتثير القلق في صفوف الفريق المصري. 
 
لكن هدف زكي أعاد الثقة إلى منتخب مصر الذي أتيحت له فرصة تعزيز فوزه لكن مهاجمه عماد متعب أضاع فرصة ثمينة كما أضاع أبو تريكة ومحمد بركات فرصا أخرى، فيما شهدت الدقيقة الأخيرة مطالبة السنغال بركلة جزاء لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.
 
جدير بالذكر أن هدف الفوز المصري جاء ليوقف توترا بدأ في المدرجات وعلى مقاعد البدلاء بعد سحب المدرب حسن شحاته للاعبه ميدو الذي بدا منفعلا واعترض بشدة أثناء خروجه قبل أن تطفو على السطح أجواء الفرحة بالفوز، فيما قلل شحاته عقب المباراة من أهمية ما حدث مع مهاجمه الشاب وأرجعه للحماس الزائد.
 
وتأمل مصر في مواصلة انتصاراتها في المباراة النهائية للبطولة التي تقام يوم الجمعة المقبل وهو ما سيعني انفرادها بالرقم القياسي لعدد مرات الفوز بكأس أفريقيا والذي تشترك فيه حاليا مع غانا والكاميرون بفوزها أربع مرات أعوام 1957 و1959 و1986 و1998، بينما فازت غانا أعوام 1963 و1965 و1978 و1982 والكاميرون أعوام 1984 و1988 و2000 و2002.
 
أما السنغال التي فشلت في بلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية بعد الأولى عام 2002 عندما خسرت بركلات الترجيح أمام الكاميرون، فستكتفي بخوض مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع مع نيجيريا بعد غد الخميس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة