معرض صور إسباني بالقاهرة يرصد الحياة بأربع دول   
الثلاثاء 1429/6/20 هـ - الموافق 24/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

قدم الفنان الإسباني المشترك الإنساني العام بين أربع دول متوسطية (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

على مدى أربع سنوات استطاع الفنان الإسباني جوما أن يجوب الشوارع والمدن بأربع دول متوسطية, ليقدم المشترك الإنساني العام بهذه الدول من خلال أكثر من ستين صورة فوتوغرافية.

ضم المعرض أكثر من ستين صورة فوتوغرافية (الجزيرة نت)
وافتتح معرض (رحلة بلا نهاية) مساء أمس الأحد بمركز محمود مختار الثقافي بالقاهرة التابع لوزارة الثقافة المصرية.

ويقدم المعرض الذي يستمر حتى 20 يوليو/ تموز المقبل الصور التي التقطها الفنان خوسيه م ريوس الشهير بـ (جوما) أثناء رحلته عبر إيطاليا ولبنان وسوريا ومصر.

ويعكس جوما من خلال الصور تعرفه على الحياة بتلك المجتمعات وعيشه فيها، ويقوم بإحياء التاريخ بواسطة عمل وجهد الأشخاص العاديين والعمال المجهولين الكادحين صناع الحضارة والتاريخ.

وأوضح الفنان الإسباني بالافتتاح "بدأت رحلتي منذ أربعة أعوام، وأردت أن أرسم طريقا رمزيا, يمكن أن يربط ما بين الثقافات المختلفة التي ازدهرت بمنطقة المتوسط، وشرعت برسم خطوط وذلك بوضع علامات حمراء تحملني من حضارة إلى أخرى، كما نفعل عند تحديد طريق ما على الخريطة".

رؤية جديدة
قدم جوبا رؤية جديدة لمصر (الجزيرة نت)
وقال جوما للجزيرة نت إنه يريد أن يقدم رؤية جديدة لمصر, ليست فقط في الأماكن الأثرية التي يرتادها السياح عادة "وإنما في الحياة اليومية للبسطاء".

وذكر مدير مركز محمود مختار الثقافي تامر عاصم للجزيرة نت أن فكرة المعرض مميزة وجميلة, وفيها معنى رمزي للخوذة التي ترمز للإنسان والشعوب في أماكن عملهم وعبادتهم في مساجدهم وكنائسهم "وهذا هو خط التواصل بين الحضارات".

ورأى السفير الإسباني بالقاهرة أنطونيو لوبيز في حديث للجزيرة نت أن المعرض يحمل فكرة الربط بين ضفتي وحضارتي البحر الأبيض المتوسط, بنقل أحاسيس ومشاعر الناس فيها، مضيفا أن "الثقافة والفن هما الوسيلة المثلى للتعبير عن الروابط بين الشعوب".

أبلغ لغة
استخدم الفنان الخوذة كخط التواصل بين الحضارات (الجزيرة نت)
من جانبه رأى رئيس قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة أن المعرض يحمل قيمة فلسفية تعبر عن موضوع معين "ويجمعها رؤية تشكيلية وفكرية جديدة".

وأشار محسن شعلان إلى أن الفن أسهل وأبلغ لغة للتواصل ولا تحتاج لمترجمين "وهذا المعرض يثبت أن الفنان صادق وأحس بالشعوب, وانشغل بها بشغف وحب كأنه واحد منهم".

وأكد المستشار الثقافي لسفارة إسبانيا بالقاهرة للجزيرة نت أن هذا المعرض خطوة مهمة أولى نحو ربط الثقافات المختلفة في حوض البحر المتوسط.

وأضاف رامون بليكوا أن المعرض يعد "مشروعا ثقافيا واجتماعيا أداته الفن، ويعبر بها عن أساسيات الحياة المشتركة بيننا, ونود أن تستمر الرحلة لتتأمل زوايا جديدة في أماكن أخرى داخل مصر وخارجها".

آراء النقاد
رأى أحد الفنانين أن جوبا لم يوفق في استخدام الخوذة (الجزيرة نت)
والتقت الجزيرة نت عددا من رواد المعرض، ومنهم الفنان التشكيلي فوزي الجمبلاطي الذي رأى أن الفنان بذل مجهودا في رحلته, وقدم بانوراما تعبر عن الثقافات المختلفة "وتتميز صوره بالتوازن والمعادلة في التكوين والألوان".

وأشار الفنان مجدي توفيق إلى تميز الخط الدرامي للفنان, فقد رصد الفرعوني ثم القبطي ثم الإسلامي ثم المعاصر "وهذا واضح في صور المعابد والكنائس والمساجد".

لكنه اعتبر أن استخدام الخوذة كدلالة مشتركة غير موفق "لأنها تنتمي فقط للحضارة المعاصرة، فهي ليست رمزا محايدا".

وقالت الفنانة ماري محجوب إن الصور بينها انسجام رغم اختلافها "كأنها من موطن واحد, وبينها رابط خفي وخيط جامع يتخطى حدود الزمان والمكان وجميع القيود".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة