مصرع زعيمين في حزب باكستاني مؤيد لاستفتاء مشرف   
السبت 1423/2/14 هـ - الموافق 27/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة الباكستانية في موقع انفجار بمدينة كراتشي وقع أثناء إضراب دعت له حركة متحدة قومي (أرشيف)
قالت الشرطة الباكستانية إن مسلحين مجهولين قتلا بالرصاص اليوم في مدينة كراتشي عاصمة إقليم السند جنوبي البلاد زعيمين سياسيين بارزين من حزب "حركة متحدة قومي" وهي حركة تمثل المهاجرين من المسلمين الهنود الذين جاءوا إلى باكستان من أجزاء الهند الأخرى عقب تقسيم شبهة القارة الهندية عام 1947.

وأوضح قائد شرطة مدينة كراتشي أن القتيلين -وهما العضو السابق في البرلمان الباكستاني نشأت مالك وعضو مجلس الشيوخ السابق مصطفى كمال- تعرضا لكمين جنوبي كراتشي بعد خروجهما بسيارتهما من مقر الحزب.

ووصف قائد شرطة المدينة الهجوم بأنه عمل إرهابي وأوضح أن قواته بدأت تحقيقا في الحادث، مشيرا إلى أن السلطات عززت الإجراءات الأمنية في المدينة. من جانبه أدان حزب حركة متحدة قومي الهجوم, وقال المسؤول الثاني في الحزب نسرين جليل إن الهجوم عملية قتل مستهدفة.

وتأتي عملية القتل غداة مهرجان شعبي في مدينة كراتشي للرئيس برويز مشرف الذي يقوم بحملة لحشد الدعم للاستفتاء الذي دعا إليه أواخر الشهر الجاري لتمديد فترة بقائه في السلطة لمدة خمس سنوات أخرى.

وتعارض الأحزاب الدينية والسياسية الرئيسية في البلاد الاستفتاء وتعتبره غير دستوري في حين يحظى مشرف بدعم الأحزاب الصغيرة, ويعتبر مشرف حركة متحدة قومي من بين الأحزاب المؤيدة له. ولم يعرف ما إذا كان للهجوم أي علاقة بالاستفتاء وتأييد الحركة لمشرف.

تجدر الإشارة إلى أن 12 شخصا قتلوا مساء الخميس في انفجار قنبلة استهدف تجمعا للمسلمين الشيعة في إقليم البنجاب، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، غير أن مراقبين يعتقدون أن الهجوم ربما كان ردا من جماعات متشددة على إعلان الجماعات الشيعية تأييدها للاستفتاء الرئاسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة