ستة قتلى للأمن المصري بهجومين في سيناء   
الاثنين 1437/5/28 هـ - الموافق 7/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية وطبية إن ستة من أفراد الأمن المصري قتلوا في هجومين شمال سيناء الأحد، أحدهما بإطلاق قذيفة صاروخية على مركبة مدرعة، والآخر بتفجير عبوة ناسفة استهدف آلية عسكرية، بينما قال الجيش إنه قتل خمسة مسلحين خلال عملية أمنية في المنطقة.

وبحسب المصادر، فقد أطلق مسلحون قذيفة صاروخية على مركبة مدرعة في حي الكوثر بمدينة الشيخ زويد، وهو ما أسفر عن مقتل أربعة أفراد من قوات الأمن وإصابة ضابط.

وسبق هذا الحادث انفجار عبوة ناسفة مزروعة على طريق لدى مرور مركبة مدرعة جنوب مدينة الشيخ زويد، ثم قام مسلحون بإطلاق الرصاص على سيارة إسعاف كانت تنقل اثنين من قوات الأمن أصيبا في التفجير، وهو ما أسفر عن مقتلهما وأحد المسعفين.

في الأثناء عثر أهالي الشيخ زويد في شمال سيناء على خمس جثث ملقاة في منطقة السبخة غربي المدينة، وعليها آثار تعذيب وطلقات نارية متفرقة.

موجة عنف
بدوره، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري في بيان صدر الأحد أن جنودا قتلوا خمسة ممن وصفهم بـ"العناصر الإرهابية" بعد تبادل إطلاق النار مع دورية أمنية في الشيخ زويد.

ونشر المتحدث صورة تظهر جثث خمسة أشخاص يرتدون ملابس مدنية على صفحته الرسمية على فيسبوك، وذلك بحسب وكالة رويترز التي لفتت إلى صعوبة التحقق من حقيقة ما يدور في سيناء من أحداث من مصادر مستقلة في ظل القيود الأمنية المفروضة على الصحفيين في المنطقة.

وقتل مسلحون المئات من رجال الجيش والشرطة في سيناء في موجة عنف اندلعت منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين منتصف عام 2013، على يد وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي الذي عاد وتولى السلطة لاحقا إثر انتخابات رئاسية.

وتنشط في سيناء عدة تنظيمات مسلحة أبرزها جماعة أنصار بيت المقدس التي غيرت اسمها إلى ولاية سيناء في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بعدما بايعت تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في كل من العراق وسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة