النصرة تتحدث عن سيطرتها على مبنى محافظة إدلب   
الاثنين 4/1/1436 هـ - الموافق 27/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)

قالت جبهة النصرة اليوم الاثنين في بيان لها إنها سيطرت بصفة شبه تامة على مبنى محافظة مدينة  إدلب شمالي سوريا، في حين نفت قوات النظام السوري ذلك.

وقالت الجبهة إن عناصرها اقتحمت المبنى وقتلت العشرات من قوات النظام -بينهم عدد من الضباط- كما أكدت أنها تمكنت من قطع خطوط الإمداد عن قوات النظام في المدينة.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة بأن مقاتلي النصرة هاجموا فجر اليوم مبنى محافظة إدلب، مضيفا أن المعارك بين مقاتلي الجبهة والقوات النظامية لا تزال مستمرة.

وقالت مسار برس إن عناصر جبهة النصرة تمكنت من قطع الطريق الواصل بين إدلب وأريحا، كما سيطرت على تل المسطومة وحاجز غسان عبود جنوبي إدلب، وذلك بعد اشتباكات بين الطرفين غنموا خلالها دبابتين.

هجوم واشتباكات
وبحسب المصدر ذاته، فقد شنت الجبهة هجوما على قوات النظام المتمركزة في كلية التربية والمنطقة الصناعية ومبنى أمن الدولة، تزامن ذلك مع تسلل مجموعة من عناصرها إلى قصر المحافظ وسط المدينة، حيث استطاعت قتل 12 عنصرا من قوات النظام وأسر آخرين قبل أن تنسحب من المنطقة.

وقد فرض جنود النظام حصارا على حي القصور ومنطقة الحي الشمالي، كما قاموا بتمشيط المزارع المحيطة بالمدينة بعد انسحاب عناصر جبهة النصرة منها بسبب القصف المدفعي الذي تعرضت له المنطقة، مما أسفر عن مقتل ستة من عناصرها.

وكان مقاتلو المعارضة قد سيطروا في وقت سابق على حاجز الغربال جنوب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام.

وفي ريف إدلب، شنت طائرات النظام عدة غارات على مواقع مختلفة، أدت إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح العشرات.

كما سقط عدد من الجرحى جراء غارة جوية على بلدة معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، في ظل استهداف عدد من المناطق الأخرى بالمدينة ذاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة