الفلسطينيون يهددون وكيري يسعى لمنع انهيار المفاوضات   
الثلاثاء 2/6/1435 هـ - الموافق 1/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:38 (مكة المكرمة)، 23:38 (غرينتش)
عباس ترأس الاثنين اجتماعا للقيادة الفلسطينية لبحث موضوع المفاوضات (غيتي إيمجيز)

أكدت القيادة الفلسطينية أنه إذا لم تعلن إسرائيل حتى الثلاثاء موافقتها على الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى فستبدأ منذ الثلاثاء خطوات التوجه للانضمام لمنظمات الأمم المتحدة. في الأثناء يسعى وزير الخارجية الأميركي جون كيري لمنع انهيار المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب هذه الأزمة.

فقد أعلن مسؤولان فلسطينيان مساء الاثنين أن القيادة الفلسطينية قررت بدء خطوات الانضمام إلى منظمات الأمم المتحدة في حال لم يحمل كيري جوابا واضحا بإطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين.

وقال الأمين العام للمبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، الذي شارك في اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية ترأسه الرئيس محمود عباس مساء الاثنين، إن القيادة الفلسطينية قررت أنه إذا لم يحمل كيري "جوابا بإطلاق الأسرى فسيبدؤون اعتبارا من الثلاثاء بخطوات الانضمام إلى منظمات الأمم المتحدة".

وأضاف أن القيادة الفلسطينية قررت أنه لا يمكن تمديد المفاوضات إلا بوقف شامل للاستيطان بما فيه العطاءات الجديدة التي أقرت من قبل الحكومة الإسرائيلية.

من جانبه أكد عضو آخر في القيادة الفلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية أن القيادة قررت "أنه إذا لم يحمل كيري جوابا واضحا بإطلاق الأسرى البالغ عددهم ثلاثين فإن القيادة سوف تجتمع مساء الثلاثاء مرة ثانية من أجل بدء خطوات الانضمام إلى منظمات الأمم المتحدة".

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن "من خرق التفاهمات هو حكومة إسرائيل، وعليها أن تتحمل مسؤولية وتبعات قرارها".

وأكد القياديان الفلسطينيان من جهة ثانية أن القيادة الفلسطينية كررت مجددا أنه لا تمديد للمفاوضات بعد 29 أبريل/نيسان المقبل "دون وقف شامل وكامل للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية".

وأوضحا أيضا أن القيادة الفلسطينية أكدت أنه "لا رابط بين إطلاق الأسرى وتمديد المفاوضات".

وكانت إسرائيل وافقت لدى استئناف المفاوضات على إطلاق 104 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو للسلام في 1993، وذلك على أربع دفعات مقابل التزام الفلسطينيين تعليق أي إجراء للانضمام إلى منظمات دولية، بما فيها هيئات قانونية كفيلة بملاحقة إسرائيل. ورفضت إسرائيل السبت إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين. 

كيري التقى نتنياهو في القدس الغربية سعيا لمنع انهيار المفاوضات (أسوشيتد برس)

مساع
في هذه الأثناء أجرى كيري مباحثات  في القدس الغربية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما عقد لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

وتأتي زيارة كيري إلى المنطقة بهدف منع انهيار المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين على خلفية رفض إسرائيل تنفيذ تعهدها بإطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى.

وكان كيري التقى الأسبوع الماضي بالأردن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في محاولة لإنقاذ عملية السلام المتعثرة على خلفية عدم إفراج إسرائيل عن دفعة رابعة من الأسرى الفلسطينيين.

ويسعى كيري إلى إقناع إسرائيل بالإفراج عن الدفعة الأخيرة المؤلفة من ثلاثين أسيرا، ودفع الفلسطينيين إلى إطالة أمد المفاوضات التي من المقرر أن تنتهي أواخر الشهر المقبل.

وفي هذا الإطار، قالت مصادر مقربة من المفاوضات إن الولايات المتحدة قد تفرج عن المحلل البحري الأميركي السابق جوناثان بولارد الذي ضبط وهو يتجسس لصالح إسرائيل في الثمانينيات مقابل وفاء تل أبيب بتعهداتها بالإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين في إطار صفقة يجري إبرامها لإنقاذ محادثات السلام.

من جانبها، أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن إسرائيل نقلت إلى عباس "مسودة اتفاق" تتعلق بمواصلة المفاوضات بين الجانبين في إطار الجهود الحثيثة المبذولة لتسوية قضية الأسرى.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد الأحد أن مصير مفاوضات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين سيتضح خلال أيام.

وقال نتنياهو في لقاء مع وزراء من حزب الليكود الذي يتزعمه قبيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة "إما أن تحل المسألة وإما أن تنفجر العملية"، مؤكدا أن أي اتفاق يتم التوصل إليه لن يكون دون مقابل، وأنه سيعرض على مجلس الوزراء الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة