مقتل جنديين أميركيين وسانشيز يتوعد الصدر وأتباعه   
الخميس 1425/2/17 هـ - الموافق 8/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عراقيون يحتفلون بإحراق قافلة أميركية في أبو غريب (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من مشاة البحرية (المارينز) وإصابة ثالث بجروح برصاص مقاومين قناصة كمنوا لهم في مدينة الفلوجة المحاصرة في غرب بغداد.

وقال ضابط أميركي إن أحد العنصرين قتل برصاصة قناص بينما كان يحاول أن يتسلق السلالم, في حين قتل الثاني إثر إصابته برصاصة في العنق عندما كان يحاول المرور أمام نافذة. وأضاف أن عنصرا ثالثا في المارينز أصيب بجروح في ساقه, موضحا أن إطلاق النار هذا حصل في المنطقة الصناعية في الفلوجة.

يأتي ذلك وسط أنباء غير مؤكدة نقلها مراسل الجزيرة عن شهود عيان بسقوط مروحيتين حربيتين أميركيتين في الفلوجة إحداها في بساتين حي الجولان. وكانت الطائرات المقاتلة والمروحيات الأميركية أغارت اليوم عدة مرات على أحياء معينة.

وأفاد المراسل بأن مقاتلات من طراز F-16 قصفت حي النزال شرقي المدينة، بينما تدور معارك شوارع طاحنة بشكل متقطع بين القوات الأميركية ومسلحين عراقيين في حي الجولان شمال غربي المدينة.

ويتصدى المدافعون عن المدينة لهجمات الاحتلال التي أوقعت 300 قتيل عراقي على الأقل و400 جريح في الأيام الأربعة الماضية.

وذكرت مصادر طبية عراقية أن عدد القتلى الذين سقطوا في الفلوجة يتراوح بين 280 و300 قتيل منذ الأحد الماضي.

واستنكر أهالي الفلوجة ما وصفوه بالصمت المخزي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق المعين من قبل واشنطن، إزاء ما يجري في مدينتهم.

وقد استجابت عدة مدن عراقية لنداء هيئة علماء المسلمين بتقديم المساعدات الطبية والغذائية لأهالي مدينة الفلوجة المحاصرة من قبل قوات الاحتلال الأميركي. وسارع المواطنون إلى تقديم المساعدات الغذائية والتبرع بالدم وإرساله إلى المدينة.

خطف أجانب
في هذه الأثناء قال مسؤولون من كوريا الجنوبية إن سبعة من رعاياهم -وهم من المبشرين المسيحيين كانت جماعة عراقية مسلحة قد اختطفتهم- قد تم إطلاق سراحهم دون ذكر مزيد من التفاصيل.

أحد اليابانيين المختطفين

ورفضت الحكومة اليابانية سحب قواتها من العراق استجابة لمطالب المسلحين العراقيين الذين خطفوا ثلاثة من المدنيين اليابانيين.

وكانت الجزيرة قد بثت فيلما يظهر المخطوفين اليابانيين الذي تحتجزهم مجموعة من المسلحين العراقيين تطلق على نفسها اسم سرايا المجاهدين. وقد هددت الجماعة بقتل الرهائن الثلاثة وهم صحفيان وعامل إغاثة إذا لم تسحب اليابان قواتها من العراق خلال ثلاثة أيام.

وفي وقت لاحق قال الإسرائيليون إن اثنين من عمال الإغاثة الدولية وكلاهما من المواطنين العرب في مدينة القدس قد اختطفهما مسلحون عراقيون، وهما لا يحملان الجنسية الإسرائيلية.

فقدان السيطرة
وعلى جبهة القتال مع الشيعة، اعترف قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز بأن قوات الاحتلال فقدت السيطرة على مدينتي النجف والكوت.

بيد أن سانشيز قال إن قوات الاحتلال ستستعيد قريبا مدينة الكوت التي استولى عليها جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر.

كما أشار إلى أن قوات الاحتلال لم تغادر مدينة النجف لكنها متحصنة في قواعدها في حين تسيطر مليشيا الصدر على وسط المدينة ومراكز الشرطة والمباني الحكومية، مؤكدا أن قواته تتروى في مهاجمة المدينة بسبب قدسيتها لدى الشيعة.

وتوعد سانشيز بمواصلة العمليات العسكرية حتى القضاء على الصدر وأتباعه الذين وصفهم بأنهم قوة مخربة. وحذر من مخاطر تنسيق أنصار الصدر مع المقاومين في ما يسمى المثلث السني، وقال إن قواته جاهزة للتصدي لأي محاولة من هذا القبيل.

عضو من جيش المهدي يتأهب تحسبا لأي هجوم أميركي على مدينة الصدر (الفرنسية)
وتأتي هذه التصريحات في وقت تواصلت فيه الانتفاضة التي يقودها أنصار مقتدى الصدر في عدد من المدن العراقية. ففي بغداد أكد جيش المهدي أنه على استعداد لاستئناف المعركة ضد قوات الاحتلال بعد تدمير مقره في مدينة الصدر.

وفي كربلاء أفاد مراسل الجزيرة بأن اشتباكات تدور في المدينة بين قوات جيش المهدي والقوات البولندية هناك. وأصيب ستة من عناصر مليشيا الصدر بجروح الليلة الماضية أثناء مواجهات مع القوات البولندية والبلغارية, بحسب مدير أحد المستشفيات في المدينة.

في سياق متصل أعلن حزب الدعوة الإسلامي في العراق والمشارك في مجلس الحكم الانتقالي أن الحاكم الأميركي بول بريمر رفض صيغة اتفاق توصل إليها الحزب أمس مع مقتدى الصدر لتهدئة الأوضاع مقابل تأجيل الملف القضائي الخاص بمقتل عبد المجيد الخوئي إلى ما بعد انتقال السلطة للعراقيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة