عائلات قتلى رمسيس تنتظر تسلم جثث أبنائها   
السبت 1434/10/10 هـ - الموافق 17/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)
بعض جثث قتلى مظاهرات جمعة الغضب في رمسيس (الجزيرة)

قال المحامي إبراهيم بكري المكلف بموضوع دفن عمار محمد بديع، نجل مرشد جماعة الإخوان المسلمين، الذي قضى أمس خلال إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين بميدان رمسيس، إن أسر "الشهداء" ما زالت تنتظر تسليم الوثائق الضرورية لتسلم جثث أبنائها من مستشفى العائلات التابع للقوات المسلحة بغمرة، حيث نقلت أمس جثث الضحايا.

وأضاف بكري في حديث مع الجزيرة نت، أن الشرطة لم تستجب لمطالب عائلات "الشهداء" تسليمها الوثائق الضرورية التي تخولها تسلم جثث أبنائها، وأطلقت في المقابل النار لتفريقهم.

من جهة أخرى قالت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة إن المرشد العام للجماعة محمد بديع تلقى صباح اليوم السبت نبأ مقتل نجله عمار متأثرا بطلق ناري في أعمال العنف التي وقعت أمس بالقاهرة.

وأضافت الصفحة أن نجل بديع "شارك في مليونية الغضب أمس في محيط مسجد الفتح بالقاهرة مع الآلاف من أبناء محافظة بني سويف مسقط رأس مرشد الإخوان".

يذكر أن عمار (38 عاما) هو الابن الأوسط لبديع، وهو متزوج ويعمل مهندس كمبيوتر.

وتأتي وفاة ابن المرشد العام بعد مقتل ابنة القيادي الكبير في الجماعة محمد البلتاجي في أحداث صاحبت عملية فض اعتصام رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة أواخر الأسبوع الماضي.

بديع تلقى اليوم نبأ مقتل نجله عمار
(الجزيرة-أرشيف)

مجزرة
وكان ميدان رمسيس الواقع على مقربة من ميدان التحرير الأكثر دموية، إذ شهد أمس مجزرة سقط فيها قرابة مائة قتيل تم تكديس جثامينهم في مسجدي الفتح والتوحيد.

وقال مراسل الجزيرة إن القتلى سقطوا إثر تعرض مظاهرات حاشدة معارضة للانقلاب العسكري لإطلاق نار كثيف من قبل قوات الأمن في محيط مسجد الفتح.

كما تحدث المراسل عن أن عدد المعتقلين من منطقة رمسيس فقط بلغ 263، من بين 1004 معتقلين في مختلف الأنحاء، وفق بيان لوزارة الداخلية.

وأضيف ضحايا أمس إلى قائمة طويلة بدأت بنحو مائة أمام دار الحرس الجمهوري ثم مثلهم على أطراف ميدان رابعة العدوية الذي شهد المقر الرئيسي لاعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي على مدى أسابيع، قبل أن يسقط الآلاف بين قتلى وجرحى يوم الأربعاء الماضي عندما قامت الشرطة بفض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة بالقوة.

وكانت قد خرجت بالقاهرة ومحافظات أخرى مسيرات حاشدة في إطار "مليونية الغضب". وأفاد مراسل الجزيرة بأن أكثر من 213 قتلوا خلال المظاهرات التي عمت مختلف أنحاء مصر أمس.

وقد بلغ عدد الضحايا بالإسكندرية خلال الساعات الـ24 الماضية 16 قتيلا وعشرات الجرحى. وأظهرت صور بثها ناشطون عدداً من المتظاهرين بالمدينة وهم يتحدون مروحية عسكرية كانت تحلق فوقهم.

كما بث ناشطون صورا على يوتيوب تظهر مجموعة من البلطجية بالمنصورة وكان أحدهم يطلق النار من مسدسه وآخرون يحملون العصي والبلطات، بينما كان آخر يعبئ سلاحه ويتقدم أمام مجموعات من قوى الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة