الحوثيون يسعون للتحالف مع المعارضة   
السبت 1431/2/21 هـ - الموافق 6/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)
رغم الحديث عن آليات لتنفيذ وقف إطلاق النار استمرت المعارك متقطعة في صعدة (الفرنسية)

قال الحوثيون إنهم يرغبون في التحالف مع أحزاب في المعارضة اليمنية، وهي خطوة انتقدها بشدة الحزب الحاكم، في وقت تحدث فيه مسؤول يمني بارز عن وسطاء سلموا المتمردين وثيقة بها آليات تنفيذ بنود وقف إطلاق النار التي قبلوا بها سابقا، لكن دون أن ينهي ذلك المعارك التي استمرت متقطعة.
 
ونقل موقع "صعدة أون لاين" عن مصدر حوثي رغبة الجماعة في التحالف مع حزب الإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك لأن أفكارهم "تأتي في مشروع الإنقاذ الوطني الذي سبق للجماعة أن رحبت به"، واعتبرت أن "وجهات النظر الثقافية والفكرية لن تكون عائقا".
 
وهاجم المؤتمر الشعبي الحاكم على لسان أحد مسؤوليه بقوة هذا الإعلان وقال إنه "يكشف حقيقة العلاقة القديمة والوثيقة بين تلك العناصر المتمردة الخارجة على النظام والقانون وأحزاب اللقاء المشترك".
 
آليات التنفيذ
وجاء حديث الحوثيين عن رغبتهم في التحالف مع المعارضة في وقت تحدث فيه عبد الكريم الإرياني مستشار الرئيس اليمني عبد الله صالح عن تسليم الحوثيين وثيقة تضمنت آلية تنفيذ وقف إطلاق النار وجدولا وضعته اللجنة الأمنية العليا لتمديد تنفيذ الشروط الستة التي حددتها الحكومة وقبلتها جماعة الحوثي.
 
وتحدث الإرياني عن خمس لجان من مجلس النواب والشورى وبمشاركة ممثلين عن الجانب السعودي وعن الحوثي، وهي جماعة قال إن الحكومة تنتظر ردها على آلية وقف إطلاق النار.
 
تقدم
وتحدث مراسل الجزيرة أحمد الشلفي عن تقدم مقارنة بمبادرات سلام ماضية، فهناك وسطاء التقوا قادة التمرد الحوثي وحملوا إليهم آليات التنفيذ.
 
واشترطت صنعاء لإنهاء الحرب انسحاب الحوثيين من الأراضي السعودية والتزامهم بعدم الاعتداء عليها، وإزالة نقاط التفتيش, وتوضيح مصير الأجانب المخطوفين, وإعادة العتاد العسكري والمدني, والامتناع عن التدخل في شؤون السلطة المحلية.
 
وقال إن حكما بالسجن 15 عاما أصدرته محكمة في صنعاء غيابيا على يحيى بدر الدين الحوثي (بتهم تشمل القيام بأعمال إجرامية والتخطيط لهجمات ومحاولة استهداف السفير الأميركي) في حد ذاته دليل رغبة في توفير الأجواء لنجاح وقف إطلاق النار، لأن محكومية هذا القيادي المتمرد يفترض أن تكون أثقل.
 
معارك متقطعة
ورغم الحديث عن آليات لتطبيق وقف إطلاق النار، استمرت المعارك متقطعة وتحدثت مصادر أمنية يمنية عن 17 قتيلا في اشتباكات في مناطق متعددة من صعدة، وعن خمسة من رجال القبائل قتلوا في قصف حوثي لأحد المنازل.
 
وقال الجيش إنه سيطر على مواقع حوثية عديدة في الملاحيظ وشدا وقمامة وغافرة والرماديات، في وقت تحدث فيه الحوثيون عن كمين نصبوه وانتهى بمقتل عدد من الجنود في منطقة الجوف، وعن ثمانية عسكريين بينهم ضابط قتلوا خلال تسللهم إلى منزلين في صعدة القديمة وفق ما نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال.
 
وينتمي الحوثيون إلى الزيدية وهي طائفة شيعية تشكل نسبة كبيرة في شمالي اليمن، ويقول المتمردون إنها تعاني التهميش.
 
واندلعت الحرب بين الحوثيين والجيش اليمني في 2004، وكانت آخر جولاتها تلك التي بدأت في أغسطس/آب الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة