الدانمارك والجامعة العربية تطويان ملف الرسوم الكاريكاتيرية   
الجمعة 1426/12/7 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

قالت الدانمارك إنها اتفقت مع الجامعة العربية على إنهاء الجدل بشأن قضية الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والتي كانت نشرتها إحدى الصحف الدانماركية.

وأعلن وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر في تصريح لوكالة الأنباء الدانماركية أمس، أنه تم التوصل إلى هذا الاتفاق في اتصال هاتفي بينه وبين الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وأضاف مولر "ثمة إرادة لدى الجامعة العربية والحكومة الدانماركية لإنهاء هذه القضية"، مشيرا إلى أن موسى فهم أن الحكومة الدانماركية تدعو إلى الاحترام المتبادل بين الأديان وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لوسائل الإعلام. وقال مولر "إننا نحترم الإسلام بطبيعة الحال كديانة أساسية".

ووعد موسى إثر المكالمة الهاتفية الخميس بأن يوزع على الدول العربية رسالة من رئيس الوزراء الدانماركي أندرز فوغ راسموسن ووزير خارجيته, تشرح الموقف الدانماركي واحترامه للإسلام. وستوجه الرسالة أيضا إلى منظمة المؤتمر الإسلامي.

"
رئيس الوزراء الدانماركي حث مواطنيه على ممارسة حرية التعبير بشكل لا يحض على الكراهية
"
يأتي ذلك بعد أن دعا رئيس الوزراء الدانماركي المواطنين إلى ممارسة حرية التعبير "بشكل لا يجعلنا نحض على الكراهية ونشيع الانقسام في المجتمع الذي هو أحد مصادر قوة الدانمارك".

ولقيت هذه اللهجة التصالحية للحكومة الدانماركية ترحيبا من الجالية المسلمة والسفارة المصرية في كوبنهاغن.

وكانت الحكومة الدانماركية تعرضت للانتقادات بسبب عدم اتخاذها أية إجراءات ضد صحيفة دانماركية سخرت من النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وانتقد وزراء خارجية الدول العربية الأسبوع الماضي خلال اجتماعهم بالقاهرة الحكومة الدانماركية لعدم اتخاذها أي إجراء ضد الصحيفة اليومية التي نشرت الرسوم.

ونشرت صحيفة جيلاندز بوستن أكبر صحف الدانمارك 12 رسما كاريكاتيريا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في 30 سبتمبر/أيلول من بينها رسم يظهر فيه وهو يخفي قنبلة في عمامته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة