العجز الجنسي علامة محتملة على مرض في القلب   
الخميس 1427/6/24 هـ - الموافق 20/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
توصل باحثون إيطاليون إلى أن الرجال الذين يعانون العجز الجنسي ينبغي أن يخضعوا لفحوصات للكشف عن أي علامات مبكرة على مرض في القلب آو الأوعية الدموية.
   
وفي دراسة شملت حوالي 300 رجل يعانون من العقم وانسداد الشرايين أفاد 93% منهم بأعراض العنة قبل فترة تراوحت بين عام إلى ثلاثة أعوام من إصابتهم بالذبحة الصدرية.
 
وقال مونتورسي "الكثير من مرضى العجز الجنسي ومن لديهم عوامل خطر عديدة (للإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية) هم عرضة للإصابة إن آجلا أو عاجلا بمشكلة حادة في الشرايين التاجية".
 
ويرجح مونتورسي وفريقه أن انسداد الشرايين ربما يؤثر على وصول الدم إلى العضو الذكري للرجل وقد يصاب الرجل بالعجز الجنسي قبل مرض القلب لأن قطر شريان العضو الذكري أصغر من الشرايين التاجية.
   
وتابع مونتورسي في الدراسة التي نشرت في موقع دورية القلب الأوروبية "ربما كان هذا السبب الرئيسي وراء أن العجز الجنسي يحدث قبل الإصابة بمرض الشريان التاجي".
   
ويصاب الإنسان بمرض الشريان التاجي وهو سبب رئيسي للوفيات في الدول الصناعية عندما تتراكم ترسبات في الشرايين وتعوق انسياب الدم.
   
وارتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات الكولسترول والتدخين وقلة الحركة وداء السكري عوامل ترفع خطر الإصابة بالمرض.
   
وتزيد حالات العجز الجنسي مع التقدم في العمر ويعاني حوالي 5% من الرجال في سن الأربعين وما يصل إلى 25% بين أولئك الذين في سن الـ65 من العنة ويمكن أن يصاب الرجل بالعجز بسبب مرض أو إصابة تؤثر على أعصابه أو تدفق الدم أو كأحد الآثار الجانبية للمخدرات.
 
ويعتقد العلماء أن العجز الجنسي قد يمكن الأطباء من اكتشاف أمراض القلب قبل أن تظهر أعراضها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة