مقترح للإبراهيمي بشأن الحكم الانتقالي في سوريا   
الأربعاء 1435/3/29 هـ - الموافق 29/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)
الإبراهيمي طلب من وفدي النظام والمعارضة تقديم تصور لشكل هيئة الحكم الانتقالي ومهامها (الفرنسية)

اقترح المبعوث العربي والدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أثناء الجلسة الصباحية بمؤتمر جنيف2 اليوم الأريعاء ورقة تتعلق بهيئة الحكم الانتقالي، وطلب من وفدي النظام والمعارضة مناقشتها، بحسب ما أفاد به مصدر في وفد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

وأضاف المصدر بأن ورقة الإبراهيمي تتضمن خمس نقاط أساسية تتعلق بحجم هيئة الحكم الانتقالية وهيكلها ورئاستها وطريقة تشكيلها وصلاحياتها، وعلاقة الهيئة بمؤسسات الدولة المدنية والسياسية والعسكرية.

وقال المصدر إن وفد الائتلاف أكد أن مهمة الهيئة يجب أن تنتهي بانتخابات حرة ونزيهة، وشدد على ضرورة قيامها بإعادة هيكلة أجهزة الجيش والشرطة والأمن والاستخبارات.

وكانت الجلسة الصباحية من مفاوضات مؤتمر جنيف2 بين وفدي النظام السوري والمعارضة بإشراف الإبراهيمي قد بحثت وللمرة الأولى مسألة هيئة الحكم الانتقالي التي كان وفد الحكومة يرفض مناقشتها في الأيام الماضية. ومن المقرر ان يجتمع الإبراهيمي بالوفدين، كل على حدة، في وقت لاحق اليوم.

صافي: الائتلاف قدم تصوره لحجم
هيئة الحكم الانتقالي (الفرنسية)

وقال المتحدث باسم ائتلاف المعارضة لؤي صافي إن وفد الائتلاف قدم تصوره لحجم تلك الهيئة وعلاقتها مع المؤسسات الأخرى داخل سوريا، فيما أشار التلفزيون السوري إلى أن الوفد الحكومي مستعد لمناقشة مقررات مؤتمر جنيف1 فقرة فقرة.

وقالت مصادر للجزيرة إن المفاوضات بين الجانبين تواجه مأزقا بسبب تباين المواقف بين الطرفين بشأن المسار السياسي ومستقبل نظام الحكم في سوريا، وقد تبادل وفدا الحكومة والمعارضة السورية الاتهامات بعدم الجدية ومحاولة إفشال المفاوضات.

من جانبه، قال عضو ائتلاف المعارضة برهان غليون إنه يتعين على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته والضغط على النظام السوري للتفاوض بشكل جدي وعدم المماطلة.

وشدد غليون في لقاء مع مراسل الجزيرة في جنيف على أن موافقة الكونغرس الأميركي على إرسال أسلحة خفيفة إلى المعارضة السورية هي إشارة إلى أن جميع الخيارات ما زالت مطروحة.

انتقادات النظام
في المقابل، قالت بثينة شعبان المستشارة السياسية للرئيس السوري بعد انتهاء الجلسة المشتركة إن "المحادثات كانت إيجابية اليوم، لأننا تحدثنا عن الإرهاب".

وأضافت أن "الفارق الوحيد بيننا وبين المعارضة كبير، هو أننا نريد أن نناقش جنيف1 فقرة فقرة، ابتداء من الفقرة الأولى، أما هم فيريدون أن يقفزوا إلى الفقرة التي تتحدث عن الحكومة الانتقالية، إنهم مهتمون بأن يكونوا في الحكومة فقط، لا بوقف هذه الحرب المروعة".

اضغط لدخول صفحة خاصة عن سوريا

وتابعت أن وفد النظام توجه إلى وفد المعارضة عبر الإبراهيمي بالقول "قبل أن تناقشوا الحكومة الانتقالية، عليكم أن تناقشوا جنيف1 استنادا إلى أولوياته، الأولوية في
جنيف1 هي وقف العنف والإرهاب لإيجاد المناخ الملائم لإطلاق عملية سياسية".

لا تنازل
في غضون ذلك، دعت حركات وهيئات ثورية في مدينة حمص وفد الائتلاف الوطني المفاوض في جنيف لتأكيد أنه لا تنازل عن تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التشريعية والتنفيذية.

وقالت الهيئات الثورية وهي ثماني حركات وتجمعات إن على الوفد المفاوض أن يعمل على فك الحصار عن المناطق المحاصرة وإدخال المساعدات إلى حمص. وأضافت أنها ترفض الاستفتاء في ظل النظام الحالي، وترفض استبدال بطاقات الهوية الشخصية، لأن عملية الاستبدال ذات دوافع أمنية وسياسية.

وبعيدا عن جنيف، قال الرئيس الأميركي بارك أوباما إن واشنطن ستدعم المعارضة السورية التي ترفض ما وصفه بجدول أعمال الشبكات الإرهابية.

وشدد أوباما في خطاب حالة الاتحاد على ضرورة مواصلة العمل مع شركاء الولايات المتحدة الأميركية لتعطيل وشل ما سماها الشبكات الإرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة