صحيفة ليبية تدعو لأقسى العقوبات بحق الممرضات   
السبت 1428/5/8 هـ - الموافق 26/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
ممثلون عن أسر الضحايا عبروا عن ترحيبهم بزيارة متوقعة لبلير (الفرنسية-أرشيف)

نادت صحيفة رسمية ليبية بإنزال ما سمته "أقسى العقوبات" بالممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني على خلفية نقلهم فيروس الإيدز لمئات الأطفال الليبيين.
 
وقالت صحيفة الزحف الأخضر إن "الفعل الإجرامي الذي أقدم عليه الطبيب الفلسطيني والممرضات البلغاريات -الذين خانوا شرف المهنة وخالفوا التشريعات والقوانين- من الواجب والعدل أن يطبق عليهم أقسى أنواع القصاص".
 
وتأتي هذه الدعوة قبل الموعد المقرر غدا للنطق بالحكم في قضية رفعتها الممرضات والطبيب على ضباط ليبيين اتهموهم بتعذيبهم لانتزاع اعترافات منهم.
 
ويفترض أن تعاد محاكمة الممرضات والطبيب -الموقوفين في ليبيا منذ شباط/فبراير 1999- أمام المحكمة العليا الليبية في الشهر القادم بعد استئنافهم حكم الإعدام.


 
وأضافت الصحيفة الصادرة عن حركة اللجان الثورية الليبية "إننا نعلنها للعالم أجمع أن هذة الكارثة الإنسانية التي كان ضحيتها أطفالنا لن تمر هكذا". وتابعت "لن نرضى بأية مهادنة أو مساومة من الغرب الجاني الذي انحاز إلى أيادي الشر وتركوا أطفالنا يقاسون أبشع صور الألم والموت".
 
زيارة بلير

وجاءت هذه الدعوة بعد إعلان ممثلين عن أسر الأطفال الليبيين في بيان عن توقع زيارة رئيس وزراء بريطانيا توني بلير الثلاثاء إلى ليبيا للقائهم.
 
وأعرب ممثلون عن الأسر عن ترحيبهم بهذه الزيارة -غير المؤكدة رسميا- وأملهم بأن "تكون زيارته تفعيلا إيجابيا للمبادرة الأوروبية لوضع حد لمأساة الأطفال والوصول إلى حل عادل يرضي كل الأطراف". 
 
وحكم على الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني بالإعدام في مايو/أيار 2004 وتمت المصادقة على الحكم في ديسمبر/كانون الأول 2006 بعد إدانتهم بنقل فيروس الإيدز إلى نحو أربعمئة طفل في مستشفى بنغازي شرقي ليبيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة