حكومة ميانمار مستمرة في محادثاتها مع المعارضة   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن النظام العسكري في ميانمار أن محادثات السلام مع زعيمة المعارضة أونغ سان سوكي لن تتعطل بسبب الكشف عن محاولة الانقلاب الفاشلة يوم السبت الماضي. ومن المقرر أن تصل بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ميانمار غدا لدفع جهود السلام بين الحكومة والمعارضة.

فقد قال نائب رئيس الاستخبارات العسكرية في ميانمار كياو وين في مؤتمر صحفي إن كشف محاولة الانقلاب لن يؤثر على محادثات السلام الدائرة مع المعارضة. وتوقع دبلوماسيون ومحللون أن محاولة الانقلاب التي كشف عنها قبل ثلاثة أيام ربما تكون جزءا من صراع بين الجنرالات العسكريين على خلفية المفاوضات مع سوكي زعيمة المعارضة ورئيسة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الذي فاز في انتخابات عام 1990 بأغلبية كبيرة، لكن لم يسمح له بتولي السلطة.

ولم تصل المحادثات بين الرابطة والسلطة الجارية منذ أواخر عام 2000 إلى نتيجة حتى الآن، في حين يسعى وفد الاتحاد الأوروبي الذي يزور غدا ميانمار إلى الإسراع بالعملية السلمية في البلاد. وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن زيارة الوفد تهدف إلى التأكد من أن السلطة العسكرية لا تسعى لكسب الوقت، وذلك بعد مرور نحو 18 شهرا من المحادثات دون التوصل إلى نتائج.

من ناحية أخرى قال مسؤولون تايلنديون إن رئيس وزراء تايلند تاكسين شيناواترا ألغى زيارته إلى ميانمار بسبب الوضع المضطرب هناك إثر عملية الانقلاب الفاشلة. وكانت زيارة شيناواترا تستهدف إجراء محادثات بشأن التعاون في مجالي النقل والاتصالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة