لافروف: واشنطن تخلط الأمور ومصير الأسد يقرره السوريون   
الجمعة 23/6/1437 هـ - الموافق 1/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)

وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقارير المتداولة عن اتفاق روسي أميركي بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد بأنها "تسريبات قذرة"، واتهم في مؤتمر صحفي مع نظيره الصربي في موسكو اليوم الجمعة الولايات المتحدة بتسريب معلومات بشكل متعمد حول محادثات الجانبين بشأن مصير الأسد.

وقال لافروف إن واشنطن تعمل على تسريب هذه المعلومات بهدف خلط الأمور، وإنها قد تتسبب بذلك في خرق الاتفاقيات التي توصل إليها الطرفان، مشددا في الوقت نفسه على أن هذه التسريبات تكشف بوضوح عجز واشنطن عن إجبار بعض حلفائها في المنطقة وأوروبا على منح الشعب السوري الحق السيادي في تقرير مصيره واختيار من سيقوده.

وأكد المسؤول الروسي أن مصير بشار الأسد يقرره الشعب السوري وحده من خلال انتخابات ديمقراطية حرة، وقال "شركاؤنا الأميركيون لا يستطيعون التشكيك علنا في هذه المعادلة التي تنص على أن الشعب السوري وحده هو الذي يقرر جميع الأمور المتعلقة بمستقبل سوريا".

ونفت روسيا أمس الخميس ما تناقلته تقارير إعلامية بشأن توصل موسكو وواشنطن إلى تفاهم بخصوص مستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكانت صحيفة الحياة اللندنية نقلت عن دبلوماسي بمجلس الأمن الدولي قوله إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أبلغ دولا عربية معنية -لم تسمها الصحيفة- أن بلاده وروسيا توصلتا إلى تفاهم على مستقبل العملية السياسية في سوريا يتضمن رحيل الأسد إلى دولة أخرى، مشيرا إلى أن "توقيت ذلك وسياقه في العملية السياسية لا يزال غير واضح للجميع حتى الآن".

مرونة مأمولة
وفي سياق متصل، قال الكرملين اليوم إنه يأمل في أن يبدي وفد الحكومة السورية مرونة خلال محادثات السلام مع المعارضة في جنيف.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي "نأمل أن تستمر هذه المشاركة لوفد دمشق بطريقة بناءة.. وإظهار المرونة اللازمة بالطبع في إطار الحدود الممكنة"، داعيا إلى أن تشمل المفاوضات الجميع بمن في ذلك الأكراد، للتوصل إلى حل دائم حقيقي وتمكين السوريين من تقرير مصيرهم بأنفسهم.

يذكر أن سيرغي لافروف كان صرح قبل أيام بأن بلاده "تتلقى إشارات من وراء المحيط" بشأن فرض عقوبات جديدة ضد موسكو لعدم ممارستها ضغوطات كافية على رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي باولو جينتيلوني إن "هناك مساعي لإظهار روسيا وكأنها المسؤولة عن مشاكل عالمية كثيرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة