رمسفيلد يلتقي القوات الأميركية في أفغانستان   
السبت 1423/2/15 هـ - الموافق 27/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دونالد رمسفيلد
وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى قاعدة بغرام الجوية في أفغانستان حيث يلتقي قادة القوات الأميركية الموجودة هناك، كما يخاطب الجنود الأميركيين المشاركين في الحملة الأميركية ضد ما تسميه واشنطن بالإرهاب.

ومن المقرر أن يلتقي رمسفيلد أيضا رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي ووزير دفاعه محمد قاسم فهيم. وتعتبر هذه الزيارة الثانية التي يقوم بها وزير الدفاع الأميركي إلى أفغانستان منذ سقوط حكومة حركة طالبان في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان رمسفيلد قد التقى الرئيس القرغيزي عسكر أغاييف في العاصمة بشكيك في طريقه إلى أفغانستان وبحث معه التعاون المشترك بين البلدين في مكافحة ما يسمى بالإرهاب في آسيا الوسطى.

وشكر وزير الدفاع الأميركي في مؤتمر صحفي مشترك الرئيس أغاييف للمساعدة التي قدمتها بلاده في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان المجاورة ضد ما يسمى بالإرهاب.

وأشاد بتعاون قرغيزستان مع الولايات المتحدة خاصة بتسخيرها قاعدة ماناس الجوية لتكون في خدمة القوات الجوية الأميركية والتي يتمركز فيها حاليا 1900 جندي من القوات الدولية.

مقاتلة فرنسية من طراز ميراج 2000
في قاعدة ماناس بقرغيزستان (أرشيف)
وأشار الوزير الأميركي إلى أن هذه القاعدة الواقعة على بعد ألف كيلومتر شمال أفغانستان كانت مفيدة خصوصا للمهمات الجوية.

وأضاف أن الطائرات استفادت فائدة قصوى من قاعدة ماناس، إذ كانت تتخذ منها منطلقا إلى أفغانستان، كما كانت عمليات التزود بالوقود تتم فيها، إلى جانب "القيام بعمليات لمنع القاعدة وطالبان من تهديد الحكومة الأفغانية".

من جانبه أعرب أغاييف عن ارتياحه لعملية مكافحة ما يسمى بالإرهاب في آسيا الوسطى، معتبرا أنها جانب مهم من الأمن الإقليمي. وأشاد بما أسماه دور الولايات المتحدة في تحقيق الأمن في أفغانستان.

يشار إلى أن نصف العسكريين الـ1900 الموجودين في ماناس هم من الأميركيين. وقد أعلنت حكومة قرغيزستان استعدادها لاستضافة حتى خمسة آلاف جندي من قوات التحالف التي تحارب في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة