كارتر: أعضاء بالتحالف ضد "الدولة" لا يفعلون شيئا   
السبت 1437/4/14 هـ - الموافق 23/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

عبر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر عن اعتقاده بأن العديد من أعضاء التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا لا يفعلون شيئا في محاربة التنظيم، معلنا أنه سيستعين بقوات برية في إطار إستراتيجية محاربة التنظيم هناك.

وقال كارتر، في مقابلة مع قناة "سي إن بي سي" أمس على هامش منتدى دافوس في سويسرا إن "الكثير (من أعضاء التحالف) لا يفعلون ما يكفي أو لا يفعلون شيئا بالمرة" مضيفا "يمكننا نحن أن نفعل الكثير ونأمل من الباقين أن يتحملوا قسطهم".

وفي السياق أكد كارتر أنه على التحالف الدولي استعادة مدينتي الموصل والرقة من تنظيم الدولة، مشيرا إلى أنه سيستعين بقوات برية في إطار إستراتيجيته لتحقيق ذلك.

وأكد كارتر أن جزءا من الإستراتيجية هو تعبئة القوات المحلية التي تقاتل تنظيم الدولة على الأرض، وليس أن تحل محلها.

وأوضح أن التحالف الدولي يستخدم الغارات والقنابل للسيطرة على الطرق بين المدينتين وقطع الاتصالات بينهما، مضيفا أن هذا الإجراء سيفصل "المسرح العراقي عن المسرح السوري".

وفي مقابلة أخرى مع قناة بلومبيرغ، وصف كارتر التحالف بـ"المفترض" مشيرا بالخصوص إلى الشركاء العرب.

واعتبر أن السعودية منخرطة في حرب أخرى ضد الحوثيين في اليمن تستنزف جهودها.

وقال "نحن بحاجة إلى أن يتحمل الآخرون مسؤولياتهم، ولا يجب أن يتصرف أي شخص منفردا".

تركيا
من جانب آخر، دعا كارتر تركيا إلى أن تبذل مزيدا من الجهد في المعركة ضد تنظيم الدولة.

وقال خلال منتدى دافوس "أعتقد أن الأتراك بوسعهم القيام بالمزيد لمحاربة الدولة الإسلامية" مجددا دعوته لأنقرة لتعزيز كبير للأمن على الحدود مع سوريا.

وخلال زيارته الخميس للعاصمة الفرنسية، صرح كارتر بأن القوات الأميركية الخاصة تشارك مباشرة في تحديد الأهداف وشن الهجمات ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وقال أمام المدرسة الحربية لتدريب الضباط الفرنسيين في باريس: لقد بدأت هذه القوات اتصالات مع قوات جديدة تشارك للهدف نفسه، وفتحت خطوط اتصالات جديدة مع مقاتلين محليين قادرين ومتحمسين، وحددت أهدافا جديدة للضربات الجوية ومختلف أشكال الهجمات.

وأضاف الوزير أنه في العراق لدى أميركا قوة استطلاعية متخصصة تستعد للعمل مع العراقيين لتنفيذ هجمات مفاجئة طويلة المدى تستهدف مقاتلي وقادة تنظيم الدولة وتقتلهم وتأسرهم أينما وجدوا، إضافة إلى أهداف رئيسية أخرى.

ودعت الولايات المتحدة حلفاءها ومن بينهم فرنسا وبريطانيا، للمساهمة بقوات خاصة كجزء رئيسي في الجهود لتعزيز قوات التحالف الذي يقاتل تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة