رايس تؤكد من بيروت على أهمية اتفاق الدوحة   
الاثنين 1429/6/13 هـ - الموافق 16/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
رايس أكدت لسليمان دعم الإدارة الأميركية (الفرنسية)

التقت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة, خلال زيارة مفاجئة لبيروت اليوم.

وستلتقي رايس في وقت لاحق اليوم رئيس البرلمان نبيه بري قبل أن تزور مقر إقامة زعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري وتلتقي عددا من قادة الأكثرية.

وقالت رايس في تصريحات للصحفيين عقب لقائها سليمان "أبلغناه باسم الرئيس بوش والشعب الأميركي رغبتنا في دعم لبنان وحكومته ومؤسساته الديمقراطية وشعبه".

كما وصفت رايس اتفاق الدوحة بأنه "يخدم مصالح الشعب اللبناني، وبالتالي مصالح الولايات المتحدة". وقالت في هذا الصدد أيضا "في كل اتفاق توجد تنازلات من قبل كل الأطراف المتنازعة, صحيح أنه أعطى المعارضة ثلثا معطلا في الحكومة الجديدة، لكن الرئيس السنيورة عاد إلى رئاسة الحكومة".

وبشأن العلاقات مع سوريا أعربت رايس عن أملها في "أن يكون لبنان على علاقة جيدة بكل جيرانه ويكون ذلك على أساس احترام سيادته واحترام مؤسساته الدستورية". كما شددت على وجوب ترسيم الحدود، وتحقيق تبادل دبلوماسي.

وقبل بدء مباحثاتها قالت رايس إنها لن تعلن عن أي مساعدات اقتصادية أو عسكرية أميركية إضافية للبنان.

يشار إلى أن رايس التي انتقلت من مطار بيروت إلى قصر بعبدا عبر مروحية, هي أكبر  مسؤول أميركي يجتمع مع سليمان منذ انتخابه الشهر الماضي، وهذه هي الزيارة الأولى لرايس للبنان منذ حرب إسرائيل على لبنان عام 2006.

من جهة ثانية قالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة متواصلة, وأضافت أن التأخير يرجع لأسباب "تقنية", تتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية السيادية.

كما أشارت المراسلة إلى ما ذكرته قوى سياسية لبنانية بشأن تدخلات خارجية في توزيع الحقائب الوزارية خاصة الحقائب السيادية وفي مقدمتها الدفاع والخارجية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة