مطالبة أممية بتطبيق اتفاق السلام في مالي   
السبت 1437/5/27 هـ - الموافق 5/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:36 (مكة المكرمة)، 20:36 (غرينتش)

دعا ممثلو الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الذين يزورون مالي، إلى الإسراع في تطبيق اتفاق السلام الذي وقع العام الماضي.

ووصل الوفد الأممي مساء الجمعة إلى باماكو، والتقى في وقت مبكر اليوم السبت رئيس الوزراء المالي موديبو كيتا.

وقال ممثل فرنسا فرانسوا دولاتر خلال اللقاء مع رئيس الوزراء، إن مجلس الأمن يعرب عبر هذه الزيارة عن "دعمه التام" لمالي، وأوضح أن "الرسالة الأساسية" للوفد "هي أن الأولوية اليوم للتطبيق التام لاتفاق السلام والإسراع في تنفيذه، على أن يشمل ذلك وقبل كل شيء الجانب الميداني".

وتوجه الوفد إلى موبتي (وسط) التي تبعد 640 كلم عن العاصمة، حيث التقى السلطات الإقليمية وفرقاء عملية السلام، وانتقل في وقت لاحق إلى تمبكتو شمال غربي البلاد.

وفي موبتي، عرضت السلطات الإقليمية للدبلوماسيين الأمميين حاجاتها لإرساء الأمن مجددا، وخصوصا في المناطق النائية.

وطلب المسؤول المحلي في موبتي بوكاري كويتا توفير الدعم الجوي للمعارك التي تجري ضد المسلحين في المنطقة.

وبعد أشهر من المفاوضات في الجزائر، وقعت الحكومة المالية والحركات المسلحة التي تدعمها هذا الاتفاق في مايو/أيار 2015، قبل أن يوقعه الطوارق في يونيو/حزيران من العام نفسه.

وتحوّل شمال مالي عام 2012 إلى معقل لمجموعات مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة، قبل أن تُطرد بعملية عسكرية دولية بدأت في يناير/كانون الثاني 2013 ولا تزال مستمرة إلى اليوم، بمشاركة قوات من الأمم المتحدة في مالي التي انتشرت في يوليو/تموز 2013.

وتأتي زيارة الوفد الأممي قبل تصويت مجلس الأمن في مايو/أيار المقبل على التمديد للقوات الأممية في مالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة