مصر تشهد كسوفا كليا للشمس أواخر الشهر الجاري   
الأحد 1427/2/12 هـ - الموافق 12/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

مصر وتركيا وعدة بلدان أفريقية تشهد كسوفا يقع مرة كل 200 عام (رويترز)

تشهد عدة مناطق بمصر كسوفا كليا للشمس يوم 29 مارس/آذار، في حدث لا يتكرر سوى مرة كل 200 عام بهذه المنطقة.

وسيكون الكسوف كليا بمدينة مطروح (750 كلم شمال غرب القاهرة) قرب الحدود الليبية في الساعة 12.40 بالتوقيت المحلي (10.40 بتوقيت غرينتش) فيما سيكون جزئيا بمدن أخرى.

وكان مسلم شلتوت أستاذ بحوث الشمس والفضاء نائب الاتحاد العربي لعلوم الفضاء قد صرح يوم 20 فبراير/شباط الماضي أن الكسوف سيستغرق أربع دقائق تقريبا.

ويستطيع العلماء والمشاهدون -حسب شلتوت- رصد النجوم القريبة من الشمس "كما أنهم سيرون الإكليل الشمسي في حال كانت السماء صافية".

وأضاف الباحث المصري أن عددا كبيرا من السياح والعلماء سيتوجهون إلى منطقة السلوم لمتابعة هذه الظاهرة.

وأوضح أن "مسار الكسوف الكلي سيبدأ مع شروق الشمس على شاطئ البرازيل ثم يعبر المحيط الأطلسي إلى خليج غينيا ثم دول غرب ووسط أفريقيا ونيجيريا والنيجر وتشاد وجنوب ليبيا".

بعد هذا المسار يصل الكسوف إلى منطقة السلوم، وينتظر أن يصل إلى تركيا وجورجيا بعد أن يعبر بحر قزوين ويمر بكزاخستان حيث ينتهي مع غروب الشمس فوق سيبيريا.

وأشار مسلم شلتوت إلى أن "شرق تركيا سيشهد ظاهرة الكسوف الكلي للمرة الثانية خلال أقل من سبع سنوات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة