كمين يقتل 11 من قوات الدفاع بالجزائر   
الاثنين 1422/2/21 هـ - الموافق 14/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا أعمال العنف (أرشيف)
قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن 11 من أعضاء مليشيات الدفاع الذاتي قتلوا أمس الأحد في كمين بشرق الجزائر على يد مجموعات مسلحة في ثاني هجوم على قوات حكومية في غضون ثلاثة أيام.

وقالت الوكالة نقلا عن بيان لقوات الأمن إن الكمين نصب على طريق قرب مدينة باتنة على بعد نحو 435 كيلومترا شرق العاصمة الجزائر.

وأضافت الوكالة أن الكمين أودى بحياة 11 شخصا على يد من أسمتهم "إرهابيين"، وهي الصفة التي تستخدمها السلطات ووسائل الإعلام الجزائرية عند الإشارة إلى المجموعات المسلحة.

ونسبت الوكالة إلى عامل بمستشفى باتنة قوله عبر اتصال له بالهاتف إن الضحايا قرويون ينتمون إلى مجموعة للدفاع الذاتي قامت الحكومة بتسليحهم عام 1994 لمقاومة هجمات الجماعات المسلحة.

وكان ثمانية من القوات الخاصة بالشرطة قد لقوا حتفهم يوم الأربعاء الماضي في كمين مماثل قرب مدينة تيقزيرت على بعد 100 كيلومتر شرق العاصمة.

ورفع هجوم الأمس عدد قتلى هذا العام من جراء أحداث العنف في الجزائر إلى أكثر من 490 شخصا. وقتل ما يزيد على 100 ألف شخص في السنوات التسع الماضية في هذه الأحداث التي بدأت عقب إلغاء السلطات المدعومة بالجيش نتائج انتخابات عامة أوشك حزب جبهة الإنقاذ الإسلامي المحظور حاليا على الفوز بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة