أموال أميركية لمصر   
الجمعة 1432/3/16 هـ - الموافق 18/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)

كلينتون: هناك قدر كبير من العمل ينتظرنا لضمان تحول ديمقراطي بمصر (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن بلادها ستقدم مبلغ 150 مليون دولار إلى مصر لمساعدتها في مجال "التحول الديمقراطي"، بعد تنحي رئيسها المخلوع حسني مبارك، إثر ثورة شعبية انطلقت في الـ25 من الشهر الماضي.

وقالت كلينتون -في تصريح للصحفيين بعد اجتماعها مع المشرعين في الكونغرس- إن ضمان وجود تحول ديمقراطي منظم في مصر يتطلب قدرا كبيرا من العمل، لافتة في هذا الصدد إلى أن هذا البلد سوف يتعامل مع تحديات اقتصادية فورية وطويلة الأجل.

وأضافت "يسرني أن أعلن اليوم أننا نعيد برمجة 150 مليون دولار لمصر لنضعها في وضع يمكنها من دعم الانتقال إلى الديمقراطية والمساعدة في تحقيق الانتعاش الاقتصادي".

وبحسب كلينتون فإن وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية بيل بيرنز ومستشار البيت الأبيض للشؤون الاقتصادية الدولية ديفد ليبتون سيتوجهان الأسبوع المقبل إلى مصر للتشاور مع المعنيين حول كيفية استخدام هذه الأموال.

وحثت الولايات المتحدة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر على المضي قدما في خطط الإصلاحات الديمقراطية التي يؤمل أن تؤدي في نهاية المطاف إلى انتخابات حرة ونزيهة في هذا البلد الذي كان حليفا مقربا من الولايات المتحدة في ظل حكم رئيسه المخلوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة