بريمر يعترف بتعرضه لمحاولة اغتيال في بغداد   
الجمعة 1424/10/26 هـ - الموافق 19/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بريمر محاطا بحرسه الشخصي آثناء زيارته اليوم للبصرة (الفرنسية)

قال الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر إنه نجا من محاولة اغتيال إثر تعرض قافلته لهجوم بأسلحة خفيفة وشحنة ناسفة لدى عودته من مطار بغداد أوائل ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وتفيد التقارير التي تحدثت عن الواقعة إن المحاولة جرت تحديدا في الثاني من ديسمبر وهو اليوم الذي وصل فيه وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إلى بغداد.

على صعيد آخر قتلت امرأة وأصيب رجلان بجروح في انفجار بمقر دار التبليغ التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق.

وذكر أهالي المنطقة أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة زرعت في المقر الواقع في حي الجهاد غرب بغداد والذي كان مقرا سابقا لحزب البعث. وهرعت الشرطة العراقية إلى المكان للتحقيق في ملابسات الحادث الذي أدى إلى تدمير المبنى بشكل كامل.

واتهم محسن الحكيم ابن شقيق رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم من أسماهم "أزلام النظام السابق" بتفجير عبوة ناسفة تم التحكم بها عن بعد. وكان مسؤول مكتب حي العامل في بغداد مهند الحكيم قتل الخميس على يد مجهولين وصفهم محسن بأنهم "يحاولون إضعاف قوتنا وإبعادنا عن الساحة العراقية".

واعتقلت قوات الاحتلال خمسة أشخاص في عمليات دهم جرت الليلة الماضية في حي العامل جنوب شرقي بغداد. وعثر الجنود الأميركيون على أموال وأسلحة ووثائق مزورة خلال عمليات الدهم التي تأتي في إطار عملية المطرقة الحديدية الهادفة إلى تعقب المعارضين للاحتلال الأميركي في عدد من المدن العراقية.

جانب من الأضرار التي تعرض لها الصهريج (الفرنسية)
في هذه الأثناء انفجرت عبوة ناسفة عند مرور ناقلة للنفط تحميها القوات الأميركية غرب بغداد اليوم مما أدى إلى احتراقها وإصابة سائقها بجروح. وقال شهود عيان إن الانفجار وقع عندما كان رتل من الصهاريج الخاصة بالوقود ترافقه قوات أميركية قادما من بغداد في طريقه إلى غرب العراق, موضحين أن قوات الاحتلال توقفت بعد الانفجار وقطعت الطرق للتقصي عن الموضوع.

تطويق مسجد
وفي تطور جديد
طوقت قوات الاحتلال مسجد المصطفى في مدينة المحمودية القريبة من بغداد, ونشرت عددا كبيرا من الجنود والآليات في محيط المسجد.

وأفاد مراسل الجزيرة في المنطقة أن الجهات المنظمة للمسيرة التي كانت ستنطلق في قضاء المحمودية جنوب بغداد قالت إنها اتفقت مع القوات الأميركية على إلغاء المسيرة والاكتفاء بالتظاهر في ساحة المسجد, بعد أن وعد الاحتلال بتلبية مطالبهم المتمثلة في الإفراج عن المعتقلين لدى القوات الأميركية.

وقال المراسل إن المسجد تابع لهيئة علماء المسلمين التي دعت المصلين في وقت سابق إلى التظاهر احتجاجا على الاعتقالات العشوائية والمداهمات المتكررة. وأضاف أن تظاهرات أخرى ستخرج هذا اليوم احتجاجا على الممارسات الأميركية ضد المعتقلين.

القوات الأميركية في العراق تحتاج للإسناد بسبب اشتداد واستمرار المقاومة (الفرنسية)
من جهة أخرى وافق وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد على نشر لواء إضافي من الفرقة 82 المحمولة جوا في العراق الشهر المقبل. كما وافق على تمديد عمل لواء آخر هناك للحفاظ على مستوى القوة القتالية للقوات الأميركية خلال عملية استبدال القوات العاملة في هذا البلد.

وفي اليابان أمرت الحكومة اليوم أفرادا من سلاحها الجوي بالتوجه إلى الكويت في خطوة تمثل بداية مساهمتها العسكرية في مجال إعادة إعمار العراق. وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع اليابانية أن موعد مغادرة الفريق أو حجمه قد لا يعلنان لأسباب أمنية. وقالت تقارير صحفية إن نحو 40 فردا سيرسلون إلى الكويت وقطر وربما العراق لتقييم الأوضاع الأمنية والاستعداد لإرسال وحدة أكبر يتوقع أن تصل المنطقة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وجاء ذلك مع إجراء وفد كوري جنوبي محادثات في واشنطن أمس مع مسؤولي البنتاغون لمناقشة خطط إرسال 3000 جندي كوري جنوبي للمشاركة في مشاريع إعادة الإعمار والرعاية الطبية في العراق.

وفد الجامعة
وتزامنت جميع هذه التطورات مع وصول وفد الجامعة العربية إلى العراق اليوم عن طريق الحدود السورية العراقية برئاسة أحمد بن حلي مساعد الأمين العام وعضوية علي جاروش وطلال الأمين وحسام زكي.

وأفادت مصادر الجزيرة أن زيارة الوفد ستشمل كافة محافظات العراق, حيث يلتقي مع ممثلين عن مختلف ألوان الطيف السياسي والقوى الوطنية العراقية. وسيقوم الوفد بإعداد تقرير عن نتائج زيارته يعرض على القمة العربية المقبلة في تونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة