مظاهرة لتأييد صحفية سودانية   
الثلاثاء 1430/8/13 هـ - الموافق 4/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)
لبنى أحمد الحسين مع متظاهرات احتشدن خارج المحكمة للتضامن معها (الفرنسية)


أرجأت محكمة في الخرطوم محاكمة الصحفية السودانية لبنى أحمد الحسين حتى السابع من شهر سبتمبر/أيلول القادم، في حين استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات المتظاهرين خارج المحكمة.
 
وقررت المحكمة مخاطبة وزارة الخارجية للتأكد من الحصانة التي تتمتع بها لبنى بحكم عملها صحفية ببعثة الأمم المتحدة في السودان.
 
ولدى مغادرتها المحكمة أكدت لبنى -التي تحاكم بموجب مادة في القانون الجنائي السوداني تتعلق بارتداء "ملابس فاضحة"- مجددا أنها تريد أن تحاكم، قائلة إنه ما كان يجب على المحكمة إرجاء المحاكمة، وقالت إنها مستعدة لكل الاحتمالات وليست خائفة من الحكم.
 
وفي ما يتعارض مع موقفها أكد محاميها أن موكلته ما زالت تتمتع بالحصانة، مشيرا إلى أن الدفاع أكد للقاضي أن لبني ما زالت تتمتع بالحصانة، وطلب منه ألا يأخذ بالاعتبار طلب رفع الحصانة الذي تطالب به.
 
وفي هذه الأثناء, نظم عشرات النساء وممثلو منظمات المجتمع المدني وبعض القوى السياسية في الخرطوم مظاهرة احتجاجاً على محاكمة لبنى الحسين.
 
وحملت النساء لافتات كتب عليها "لا عودة لعصور الظلام" ورددن شعارات ضد القوانين التي تحظر ارتداء الملابس التي تعتبر غير محتشمة. وقد استخدمت قوات الشرطة الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين.
 
وكانت الصحفية السودانية ذكرت أنها كانت في مطعم في الثالث من يوليو/تموز الجاري عندما دخلت الشرطة المكان واقتادتها هي و12 سيدة أخرى إلى قسم الشرطة، وكانت ترتدي البنطال.
 
ووفقا لرواية لبنى فإن عشر سيدات قد استدعين إلى قسم الشرطة في اليوم التالي حيث جلدت كل واحدة منهن عشر جلدات.
 
وتطالب لبنى بتجميد المادة 152 من قانون العقوبات لأن من شأنها تكريس العقوبة على فتيات أخريات، معتبرة أن هذه المادة تخالف الدستور وتتجاوز الحريات العامة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة